إيطاليا تحذر من فرار «داعش» إلى أوروبا على متن قوارب الهجرة

حذرت إيطاليا من وصول مقاتلي تنظيم «داعش» الفارين من العمليات العسكرية في مدينة سرت إلى أوروبا عن طريق قوارب الهجرة غير الشرعية وشبكات تهريب المهاجرين.

وقال رئيس لجنة الاستخبارات في البرلمان الإيطالي جياكومو ستوكي: «هناك خطر أكبر، قد يحاول مقاتلو التنظيم الانتقال إلى أوروبا عن طريق قوارب الهجرة، وإذا نجحوا في الوصول إلى إيطاليا سيشرعون في تنفيذ هجمات إرهابية داخل كامل أوروبا».

وتابع: «المشهد تغير بالكامل، هناك خطر حقيقي من انتقال مقاتلي التنظيم إلى أوروبا»، وفق ما نقلت جريدة «ذا تلغراف» البريطانية اليوم الأحد.

ولفت ستوكي إلى تغير موقف التنظيم من نقل مقاتليه عبر قوارب الهجرة، موضحًا أن التنظيم سابقًا رفض المخاطرة بذلك، لكن مع الفوضى الحالية، يحاول المقاتلون إما التوجه جنوبًا أو الهرب إلى أوروبا عبر البحر.

ونجحت قوات «البنيان المرصوص» التابعة لحكومة الوفاق الوطني في استعادة السيطرة على عدة مواقع استراتيجية داخل سرت، أهمها مجمع واغادوغو وسط المدينة. وأعلن مسؤولون ليبيون السيطرة على ثلاثة أرباع المدينة.

وزادت مخاوف المسؤولين الإيطاليين من نوايا التنظيم التوجه إلى إيطاليا، لتكون بوابته إلى كامل أوروبا. وأطلق رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان الإيطالي، بيير فرديناندو كاسيني، سابقًا التحذيرات نفسها، إذ قال: «هناك خطر متنامي من محاولة مقاتلي التنظيم استغلال قوارب الهجرة للوصول إلى أوروبا. لكن الأولوية لنا هي تحرير مدينة سرت».

ووفق «ذا تلغراف»، فر مئات من مقاتلي «داعش» من مدينة سرت نتيجة العمليات العسكرية لقوات «البنيان المرصوص» والضربات الجوية للطائرات الأميركية.

ورفعت إيطاليا من إجراءات الأمن في جميع الموانئ التجارية، مع وقوع عدة هجمات إرهابية داخل أوروبا على يد مهاجرين.

المزيد من بوابة الوسط