تركيا تنفي تدخلها في الشأن الداخلي الليبي

نفى المبعوث التركي إلى ليبيا، أمر الله إيشلر، تدخل بلاده في الشأن الداخلي الليبي، مؤكدًا أن الحوار والعملية السياسية هي مفتاح حل الأزمات الليبية.

وقال في تصريحات، نقلتها جريدة «ديلي صباح» التركية أمس السبت: «إن تركيا تقف على مسافة واحدة من جميع الأطراف، ونرى أن حل الأزمة الليبية لابد أن يكون من خلال الحوار».

وانتقد إيشلر الدعم الفرنسي العسكري لقوات الجيش الليبي، وقال: «نرفض أية خطوة لتقديم دعم لطرف دون الآخر في ليبيا، لأن ذلك يعمق من الأزمة دون حلها».

وكانت فرنسا أكدت الشهر الماضي مقتل ثلاثة من جنودها إثر تحطم طائرة هليكوبتر في شرق ليبيا، أثناء قيامهم بمهمة استخباراتية.

ودعا الممثل التركي لزيادة الدعم المقدم إلى حكومة الوفاق الوطني، مضيفًا: «يجب أن يكون هناك تعاون حقيقي بين دول الإقليم وليبيا للتوصل إلى حلول عملية». وأكد التزام بلاده زيادة جهودها في هذا الشأن.

وأجرى إيشلر عدة زيارات إلى ليبيا قابل خلالها الأطراف المتنافسة، ولم تغير تركيا موقفها في ما يخص الاتفاق السياسي الموقَّع تحت رعاية الأمم المتحدة، إذ أوضح إيشلر أن «تركيا ترى أن الأزمة سياسية في الأصل وبالتالي فالحوار هو الحل. وبالتالي نرفض التدخل الخارجي لأنه سبب كثير من المشاكل».

وتابع: «سنستمر في دعم حكومة الوفاق، ونطالب الجميع بدعمها خاصة في معركتها ضد تنظيم (داعش) في مدينة سرت».

 

المزيد من بوابة الوسط