صنع الله: حكومة الوفاق تعرقل تعافي صناعة النفط

اتهم رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله حكومة الوفاق الوطني بتعطيل تعافي صناعة النفط بالامتناع عن دفع الأموال المخصصة إلى المؤسسة.

وأوضح صنع الله، في حوار مع مجلة «بتروليوم إيكونومست» البريطانية، أن الإنتاج النفطي تراجع إلى 200 ألف برميل يوميًا، مشيرًا إلى أن الإنتاج قد يصل إلى 900 ألف برميل مع نهاية العام الجاري، ويصل إلى 1.2 مليون برميل خلال 12 شهر فقط، في حال أفرجت حكومة الوفاق الوطني عن الميزانية المخصصة لمؤسسة النفط.

وتساءل، في حوار نشرت المجلة بعض أجزائه الخميس: «لماذا يرفضون نقل الأموال إلى المؤسسة»، مؤكدًا أهمية الحصول على تلك الميزانية في أقرب وقت لاستئناف الإنتاج النفطي وزيادة العائدات لصالح الخزانة الليببة.

وأضاف: «مر أسبوعان منذ الاتفاق على تحويل الميزانية إلى المؤسسة، وحتى الآن لم يتم التنفيذ، بينما حصل حرس المنشآت النفطية وإبراهيم الجضران، المسؤول عن غلق ثلاثة موانئ، على دفعة مبدئية تقدر بـ40 مليون دولار».

وأوضح صنع الله أن مؤسسة النفط لديها خطة شاملة لرفع الإنتاج النفطي، مشيرا إلى قرب استئناف الإنتاج النفطي في حقل السرير، مما قد يزيد الإنتاج حوالي 270 ألف برميل يوميًا، وسيتم استئناف الإنتاج في حقلي الشرارة والفيل خلال أيام مما يرفع الإنتاج إلى 200 ألف برميل مع نهاية العام الجاري، لكن ذلك يتطلب توفير أعمال الصيانة وقطع الغيار اللازمة.

وتجري مؤسسة النفط محادثات مكثفة مع المجموعات المسيطرة على حقول وخطوط نقل النفط إلى موانئ التصدير، لإقناعهم بإعادة فتح الحقول. وعبّر صنع الله عن مخاوفه من أن يتسبب الاتفاق مع الجضران في وضع مزيد من العراقيل أمام تحقيق ذلك.

وكرر صنع الله انتقاده للاتفاق الذي عقده المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر وحرس المنشآت النفطية بقيادة إبراهيم الجضران وقال إنه «يشوه صورة المنظمة الدولية» داخل ليبيا.

وتسبب الانقسام السياسي وأعمال العنف في انهيار صناعة النفط الليبية، إلى جانب غياب الأموال اللازمة لإجراء الصيانة والمتابعة الدورية وإصلاح الدمار الذي سببته أعمال العنف والقتال خلال السنوات الماضية، وفق صنع الله.

المزيد من بوابة الوسط