الحاسي ينفي إصابته: أنا في «القوارشة» للاستشهاد من أجل ليبيا

نفى آمر تحريات القوات الخاصة «الصاعقة» رئيس عرفاء فضل الحاسي، الأخبار المتداولة عبر موقعي التواصل الاجتماعي «فيسبوك» و«توتير»، بإصابته في الهجوم الانتحاري بمحور القوارشة الثلاثاء الماضي، أو إلقاء القبض عليه ونقله إلى مدينة المرج شرق مدينة بنغازي.

وقال الحاسي لـ«بوابة الوسط»، اليوم الجمعة، هذه الأخبار عارية عن الصحة جملة وتفصيلًا ومجرد شائعات لا يعلم ما الغرض منها.

وأضاف أنه موجود في محور القوارشة الذي يشهد اشتباكات متقطعة وقصف مدفعي مكثف وغارات جوية من قبل سلاح الجو على مواقع تنظيم «داعش» والتشيكلات المسلحة المتحالفة معه بالقوارشة وقنفودة.

وأوضح الحاسي، أن وجوده بالمحور «إمّا للشهادة أو الإصابة من أجل مدينة بنغازي العتيدة وليبيا»، وزاد: «أنه إذا ما أصيب أو استشهد فسيعلن مكتب الإعلام بالقوات الخاصة عن ذلك كرفاقة من ضباط وجنود».

وناشد الحاسي رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالتأكد من صحة الأخبار وتحري الدقة والمصداقية قبل نشرها، مشيراً إلى أنه زار جرحى الهجوم الانتحاري وقدم التعازي لأسر «شهداء الواجب» الذين قضوا في الهجوم.

يذكر أن هجوماً انتحارياً استهدف تجمعًا تابعًا للقوات الخاصة في محور القوارشة نتج عنه سقوط 19 قتيلاً و19 جريحاً إصابتهم متفاوتة، وتبني يسمى «مجلس شورى ثوار بنغازي» مسؤوليته عن الهجوم الانتحاري.