فرنسا ترحب بطلب «الوفاق» المساعدة الدولية ضد «داعش»

رحب وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت، بقرار حكومة الوفاق الوطني طلب مساعدة دولية تتمثل في ضربات أميركية على «أهداف» تابعة لتنظيم «داعش» في سرت.

وأكدت فرنسا من جديد «دعمها الكامل» حكومة الوفاق الوطني التي يرأسها فائز السراج بعد أسبوع من مطالبته باريس بـ«توضيحات رسمية» عن الوجود العسكري الفرنسي في ليبيا، بحسب «فرانس برس».

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان إن وزير الخارجية جان مارك آيرولت وفي اتصال هاتفي مع السراج «جدد دعم فرنسا الكامل لحكومة الوفاق الوطني في عملها من أجل توحيد ليبيا وإعادة بناء مؤسساتها»، بحسب «فرانس برس».

وأوضح البيان أن الوزير الفرنسي «أكد مجددًا رغبة فرنسا في تعزيز تعاونها مع هذه الحكومة في كل المجالات بدءًا من الأمن ومكافحة الإرهاب».

وشنت الولايات المتحدة الاثنين أولى ضرباتها الجوية على مواقع لتنظيم «داعش» في سرت في ليبيا بطلب من حكومة الوفاق الوطني.

وكان السراج طلب في 26 يوليو من فرنسا تقديم توضيحات عن الوجود العسكري الفرنسي في شرق ليبيا، معتبرًا أنه «تجاوز للأعراف الدولية وتدخل مرفوض تمامًا». وقام السراج باستدعاء السفير الفرنسي لدى ليبيا، أنطوان سيفان، المقيم في تونس والتقى به على هامش القمة العربية التي عقدت الأسبوع الماضي في نواكشوط «ليبلغه احتجاج ليبيا الرسمي على التواجد الفرنسي في المنطقة الشرقية».

المزيد من بوابة الوسط