رئيس شركة الخليج للنفط: وضعنا المالي حرج

قال رئيس لجنة الإدارة المكلف بشركة الخليج العربي للنفط، سامي خليل العبار، إن ما جرى إحالته من أموال إلى الشركة من قبل المؤسسة الوطنية للنفط لا يكاد يكفي مرتبات مستخدمي الشركة شهرًا واحدًا، واصفًا الوضع المالي بـ«الحرج».

وقال العبار في بيان نشره المكتب الإعلامي للشركة: «توضيحًا لوضع الشركة المالي الحرج فإن ما تم إحالته من أموال لا يكاد يكفي مرتبات مستخدمي الشركة شهرًا واحدًا، وبعض المتطلبات الملحة البسيطة ولا تفي بتسديد ولو جزء قليل من الديون ومواجهة متطلبات الإنتاج الحرجة».

ومن جانبه قال عضو لجنة الإدارة للعمليات والصيانة والمصافي ورئيس لجنة الطوارئ بشركة الخليج العربي للنفط، صلاح مسعود المنفي، إن الشركة تحصّلت على جزء من السيولة التي كانت طلبتها من المؤسسة الوطنية للنفط، مضيفًا، أن الشركة على تواصل مستمر مع المؤسّسة الوطنية للنفط لتوفير باقي المبالغ المطلوبة حتى تشرع فى إعادة تشغيل حقل السرير النفطي المتوقف وبالتالي العودة إلى معدلات الإنتاج السابقة.

وأفاد المنفي في تصريح تلقته «بوّابة الوسط» من المكتب الإعلامي لشركة الخليج العربي للنّفط اليوم الاثنين بأن المؤسسة الوطنية للنفط وعدت بتوفير جميع المبالغ المطلوبة، والتي من شأنها زيادة الإنتاج بالشركة إلى المستويات القصوى، والتي وصلت في شهر أبريل من العام الماضي إلى نحو 315 ألف برميل في اليوم.

وأشار رئيس لجنة الإدارة المكلف بشركة الخليج العربي للنفط، سامي العبار، إلى أن وضع الشركة وإنتاجها سيكون كما هو عليه إلى حين توفير المبالغ اللازمة لتسديد الديون وتأمين الاحتياجات الضرورية لمعدات الإنتاج وبالتالى سوف تكون قادرة على رفع مستويات إنتاجها.

المزيد من بوابة الوسط