بلينكن وكوبلر والجهيناوي يؤكدون دعم استقرار ليبيا وإنجاح حكومة الوفاق

التقى وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي أمس الجمعة نائب وزير الخارجية الأميركي، أنطوني بلينكن بالعاصمة التونسية، لمناقشة الوضع في ليبيا.

وتطرق الجانبان إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية، مجدّدين التزامهما بمواصلة الوقوف إلى جانب ليبيا ودعم جهود المجتمع الدولي في سبيل تحقيق الأمن والاستقرار، عبر توفير ظروف النجاح لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج والعمل على إشراك مختلف الأطراف الليبية المعنية في المسار السياسي.وكان وزير الخارجية التونسي التقى في وقت سابق الجمعة بالعاصمة التونسية المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر، وأكّد الجهيناوي خلال اللقاء أهمية التواصل مع كل مكونات المشهد السياسي الليبي لاستكمال بقية استحقاقات الاتفاق السياسي، بحسب الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية التونسية بـ«فيسبوك».

وأطلع مارتن كوبلر وزير الشؤون الخارجية التونسي على نتائج أشغال اجتماعات لجنة الحوار السياسي الليبي المنعقدة بتونس يومي 16 و17 يوليو 2016، والمائدة المستديرة رفيعة المستوى حول تنفيذ الترتيبات الأمنية الموقتة يومي 18 و19 يوليو 2016 في تونس.

وأعرب الجهيناوي عن ترحيب تونس بنتائج جلسات الحوار السياسي ومخرجات الاجتماع الأمني الليبي، مشيدًا بمستوى الحضور وبالأجواء «الإيجابية والبناءة» التي رافقت اجتماعات مختلف الأطراف الليبية في تونس.وأكّد الجهيناوي عن يقينه بأن دورية انعقاد اجتماعات لجنة الحوار السياسي الليبي، وإنشاء فرق متخصّصة من لجنة الحوار السياسي ستساهم في تذليل الصعوبات وتجاوز العراقيل التي تواجه المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في أداء مهامه، ومعالجة الأزمات التي تعاني منها ليبيا وتحسين ظروف معيشة الليبيين واستعادة الأمن والاستقرار.

وجدّد وزير الخارجية التونسي دعم تونس الاتفاق السياسي الليبي وجهود بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، ومساندتها للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، وحرصها على تشجيع الأشقاء الليبيين على التوصّل إلى توافق يساهم في الحفاظ على وحدة ليبيا وسيادتها، ويستجيب لتطلعات الشعب الليبي في الأمن والاستقرار.