ليبي يحصد الترتيب الأول على الطلبة الوافدين بالكلية الجوية المصرية

حصل الطالب الليبي جمال الدين صالح على الترتيب الأول على الطلاب الوافدين، بالكلية الجوية المصرية، وكرمه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي القائد الأعلى للقوات المسلحة، اليوم الأربعاء، خلال الاحتفال بتخريج أوائل طلاب الدفعة 83 بالكلية الجوية.

وقال الملازم مقاتل جمال الدين صالح، موجهًا كل الشكر والتحية والتقدير لأساتذته بالكلية الجوية، إنه حظي بتأهيل نظري وعملي وتدريب على أعلى مستوى داخل الكلية الجوية المصرية. وأعرب عن أمله وزملاؤه في العودة إلى ليبيا ونقل كل ما تلقاه من علوم وخبرات في مصر، مؤكدًا أنه لم يشعر بأي غربة خلال سنوات الدراسة، أو التفرقة بينه وبين زملائه من الطلاب المصريين، مضيفًا: «أنا والزملاء خرجنا على هدف واحد هو تقوية ليبيا.. وتعيش ليبيا في أمن وأمان بعد أحداث الرعب، وهنرجع بما تلقيناه من علم وننقله لبلادنا»، بحسب موقع جريدة «الشروق» المصرية.

وشهد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، مراسم الاحتفال بتخريج الدفعتين (83) طيران وعلوم عسكرية جوية دفعة المشير محمد عبدالغني الجمسي والتي تضم وافدين من مملكة البحرين ودولة ليبيا الشقيقة.

وحضر مراسم الاحتفال الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب والمهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء والفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية، وعدد من الوزراء والمحافظين وكبار رجال الدولة وكبار قادة القوات المسلحة والملحقين العسكريين المعتمدين من الدول الشقيقة والصديقة وأسر الخريجين.

وبدأ مراسم الاحتفال بمرور طائرات الهليكوبتر من أمام المنصة تحمل أعلام مصر والقوات المسلحة والأفرع الرئيسية معلنة بدء العرض الجوي وتخريج دفعة جديدة من نسور مصر الذين اصطفوا داخل أرض طابور العرض ومن خلفهم نماذج لمختلف أسلحة القتال الجوي، وقام طلبة الكلية بالمرور من أمام المنصة في عرض عسكري لتقديم التحية لرئيس الجمهورية.

وتضمن الاحتفال مشاركة أكثر من 300 طائرة وهليكوبتر من التشكيلات الجوية وطائرات التدريب بالكلية وقدمت عددًا من العروض الجوية التي أظهرت المستوى الراقي لخريجي الكلية، وما وصلت إليه تشكيلاتنا الجوية من تطوير وكفاءة قتالية عالية تمكنها من تنفيذ كافة المهام لحماية سماء مصر.

المزيد من بوابة الوسط