«شورى مجاهدي درنة» يبرئ «داعش» من قتل قائده سالم دربي

أعلن رئيس ما يسمى «مجلس شورى مجاهدي درنة»، عطية الشاعري، الشهير بـ«بقيوة»، براءة تنظيم «داعش» من قتل قائده الميداني سالم دربي.

وأكد أن دربي قُتل بطريق الخطأ من أحد عناصر مجلس شورى مجاهدي درنة وقام المجلس بدفع دية القتل الخطأ إلى عائلة القائد السابق للمجلس سالم دربي قدرت بمبلغ «177.750» ألف دينار ليبي، بالإضافة إلى 11 شخصًا آخرين بينهم امرأة و«بنغلاديشي» الجنسية، قال إنهم قُتلوا بطريق الخطأ أيضًا.

وقال مصدر من داخل مدينة درنة لـ«بوابة الوسط » إن الناطق باسم المجلس، محمد إدريس المنصوري، أعلن خلال اجتماع مع أهالي القتلى أن مجلس شورى المجاهدين دفع الدية إلى 11 من عائلات القتلى الذين قُتلوا بالخطأ خلال الاشتباكات مع تنظيم «داعش» وهم جمعة فضل الشاعري ومسعود عارف الغيثي وعثمان سعد الغيثي ورجب محمد البسكري وعلي عطية الأطرش وعبدالناصر علي المنصوري ومحمد إسرافيل وفوزي بوزيد الكريمي وعبدالله القابس وعبدالسلام عبدالرحمن الخجخاج وسالمه لياس وميمار غازي من بنغلاديش.

وقُتل القائد الميداني بما يسمى «مجلس شورى مجاهدي درنة» سالم دربي، في 9 يونيو من العام الماضي وقيل وقتها إن دربي أُصيب في الرأس خلال اشتباكات بين مسلحي «مجلس شورى مجاهدي درنة» وعناصر تنظيم «داعش»، في المدخل الغربي لمدينة درنة قرب مقر الشركة التركية، وفارق الحياة في بلدة التميمي، حيث كان أتباعه يحاولون نقله إلى طبرق لإسعافه هناك، بسبب سيطرة «داعش» على مستشفى الهريش في درنة.

المزيد من بوابة الوسط