كوبلر: من المهم حماية التراث الليبي

قال رئيس البعثة الأممية للدعم في ليبيا، مارتن كوبلر، في تغريدة له بحسابه الشخصي «تويتر» اليوم الجمعة، إنه من المهم حماية التراث الثقافي والتاريخي لليبيا، مضيفًا أن هذا يحمي الهوية الليبية.

وكانت منظمة التربية والعلوم والثقافية التابعة للأمم المتحدة «يونسكو» قررت، أمس الخميس، وضع خمسة من المواقع الأثرية والثقافية الليبية على قائمة مواقع التراث العالمي المهدد، واعتبرت المنظمة في قرارها أن «الميليشيات» المسلحة تشكل «خطرًا جسيمًا» على الكنوز الأثرية الليبية.

وتشمل المواقع المصنفة في ليبيا المدينة القديمة في غدامس، التي غالبًا ما يشار إليها باسم «لؤلؤة الصحراء» والموقع الأثري في مدينة سوسة شرق ليبيا، وهي واحدة من المدن الرئيسية في العالم الإغريقي.

وقالت «يونسكو» في الاجتماع الـ40 للجنة التراث العالمي بإسطنبول «في هذه القائمة المواقع الصخرية الفنية في جبال أكاكوس على الحدود مع الجزائر التي تتميز باحتوائها ومحافظتها داخل الكهوف والمغارات على العديد من لوحات يعود تاريخها إلى ما بين 12 ألف عام قبل الميلاد إلى 100 بعد الميلاد».

والموقعان الآخران وهما لبدة وصبراتة على الساحل الغربي للبلاد يعتبران موقعين تجاريين هامين على البحر الأبيض المتوسط، ​​كانا ذات يوم جزءًا من المملكة النوميدية الزائلة في ماسينيسا قبل الاكتساح الروماني.

المزيد من بوابة الوسط