عقيلة صالح يستنكر هجوم نيس ويصفه بالعمل الإرهابي

استنكر رئيس مجلس النواب المستشار، عقيلة صالح، فجر اليوم الجمعة، دهس شاحنة كبيرة جمعا من الناس في مدينة نيس، جنوب فرنسا ليل أمس الخميس ما أسفر عن سقوط 77 قتيل واصفاً الحادثة بـ«العمل الإرهابي» المدان، وهو أول مسئول عربي يدين الهجوم.

وقال المستشار الأعلامي لرئيس مجلس النواب فتحي المريمي أن رئيس المجلس «قدم التعازي إلى الرئيس الفرنسي هولاند والحكومه والشعب الفرنسي في ضحايا اﻻرهاب في نيس».

وأكدت النيابة العامة الفرنسية ارتفاع عدد ضحايا الشاحنة التي دهست جمعا من الناس في مدينة نيس، جنوب فرنسا، إلى أكثر من 60 قتيل وأكثر من 120 جريح، بينهم فلسطينيين وجنسيات عربية أخرى، واستغرب شهود عيان كيف قطعت الشاحنة حوالي كيلو مترين وهي تدهس الناس دون أن توقفها أي جهة أمنية.

وأعلنت الشرطة الفرنسية مقتل سائق الشاحنة التي دهست جمعا من الناس في مدينة نيس، جنوب فرنسا، كانوا محتشدين لمشاهدة الالعاب النارية بمناسبة احتفالات العيد الوطني.

وأظهرت صورا تلفزيونيّة حالة الهلع التي إنتابت مئات الأشخاص الذين تواجدوا في منطقة الإحتفال، وألغت السلطات المحلية الإحتفال بالعيد الوطني.

وبحسب صحافي في وكالة «فرانس برس» موجود في المكان فان الحادث وقع في شارع «برومناد ديزانغليه» الذي يقصده السياح بكثرة، وقد فرضت السلطات طوق امنيا في المكان.