اللحظات الأخيرة في حياة السعيطي

علمت «بوابة الوسط» أن خبير المتفجرات الملازم طارق السعيطي، لفظ أنفاسه الأخيرة قبل وصوله إلى المستشفى، جرّاء انفجار لغم أرضي في محور الصابري بمدينة بنغازي شرق البلاد.

وفيما تحدثت مصادر طبية عن اللحظات الأخيرة في حياة الملازم طارق السعيطي، أشارت إلى أن زملاءه حاولوا إسعافه؛ حيث تم نقله إلى مستشفى الجلاء للجراحة والحوادث.

وأضافت المصادر أن السعيطي دخل غرفة العناية الفائقة في محاولة لإسعافه، لكنّه لفظ أنفاسه الأخيرة قبل وصوله المستشفى.

وكان السعيطي قد تعرض لإصابة في 16 مايو الماضي، جرَّاء انفجر لغم أرضي في سيارة خبراء قسم إبطال المتفجرات بمنطقة سيدي فرج في مدينة بنغازي، نُقل إثرها إلى مستشفى الجلاء للجراحة والحوادث.

يُذكر أن خبير المتفجرات طارق السعيطي رُقي في ديسمبر من العام الماضي إلى رتبة ملازم أول بقرار من وزير الداخلية المكلف في الحكومة الموقتة، اللواء محمد المدني الفاخري، الذي كلفه برئاسة قسم إبطال متفجرات بنغازي، تقديرًا لجهوده في تفكيك المفخخات والألغام في مختلف محاور القتال ببنغازي منذ بدء المواجهات مع التشكيلات المسلحة في المدينة.

وبينما لم يكن الملازم السعيطي، أول من يفقد حياته في قسم إبطال المتفجرات، حيث سبقه زملاء آخرون فقدوا حياتهم أثناء عمليات تفكيك العبوات والألغام، يُعاني القسم فقرًا في الأدوات الحديثة واعتماده على الأدوات البدائية في عمليات التفكيك، وهو ما يُعرضهم للخطر.

المزيد من بوابة الوسط