مقتل قائد ميداني من «البنيان المرصوص» جراء الاشتباكات مع «داعش» بسرت

أكد مصدر بغرفة عمليات «البنيان المرصوص»، اليوم الخميس، مقتل القائد الميداني محمد أحمد عبدالسلام النجار التابع لسرية الدبابات بغرفة عمليات سرت خلال الاشتباكات مع تنظيم «داعش» في المدينة.

وأوضح المصدر في تصريح خاص لـ«بوابة الوسط» أن النجار لقي مصرعه إثر إصابته بطلق ناري في الرأس مباشرة بمحور حي السبعمائة بمدينة سرت من قبل أحد القناصة التابعين لتنظيم «داعش».

وأعلن المركز الإعلامي لعملية «البنيان المرصوص» أن قواته تقدم داخل حي السبعمئة بمدينة سرت بعد معارك عنيفة مع مقاتلي «داعش» أمس الأربعاء، وبث شريط فيديو للمواجهات وصورًا تظهر جثث بعض قتلى التنظيم بعد دحرهم من تمركزاتهم بحي السبعمئة في معارك أول من أمس، وصورًا لألغام وعبوات ناسفة قامت بتفكيكها سرية الهندسة العسكرية في حي السبعمئة يوم أمس، وفق المركز الإعلامي.

واستهدف سلاح الجو التابع لعملية «البنيان المرصوص» في وقت سابق اليوم، المقر الرئيسي لتنظيم «داعش» وسط مدينة سرت، مخلفًا خسائر كبيرة في صفوف التنظيم.

وقال مصدر في غرفة العمليات لـ«بوابة الوسط» إن تنظيم «داعش» سيطر على هذا المبنى الذي كان مقرًّا لجهاز الأمن الداخلي سابقًا قبل عام، وبجواره محكمة سرت الابتدائية التي سيطر عليها كذلك.

وفي سياق منفصل أكد المصدر إصابة 37 جريحًا وسقوط ثلاثة قتلى من قوات «البنيان المرصوص» بمحاور القتال المختلفة، أمس الأربعاء وسط المدينة.

من جانبه أكد الناطق باسم عمليات «البنيان المرصوص»، العميد محمد الغصري، ارتفاع قتلى العمليات العسكرية ضد تنظيم «داعش»، إلى 246 قتيلاً من مختلف مدن ليبيا.

وعدّد الغصري في تصريحات سابقة إلى «بوابة الوسط» قتلى «البنيان المرصوص»، في كل مدينة على حدة، مؤكدًا أن العدد الأكبر من قتلى قواته كان في مصراتة وحدها؛ حيث بلغ 193 قتيلاً، وباقي القتلى من مختلف مدن ليبيا.

وتخوض القوات المشاركة في عملية «البنيان المرصوص» مواجهات عنيفة مع مقاتلي تنظيم «داعش» في محاولة لاستعادة المدينة من قبضة التنظيم الذي يسيطر عليها من عام مضى. وتمكنت خلال الأيام الأخيرة من تحقيق تقدم كبير وسيطرت على مواقع استراتيجية داخل مدينة سرت.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط