أسترالي يدشن حملة لدعم «القاعدة» بليبيا عبر مواقع التواصل

كشفت جريدة «ذي أستراليان» عن حملة الكترونية عبر مواقع التواصل الاجتماعي يقودها متطرف أسترالي يدعو مقاتلي تنظيم «القاعدة» حول العالم، للتوجه إلى ليبيا والقتال بين صفوف التنظيم في بنغازي.

وذكرت الجريدة الأسترالية في تقريرها اليوم الثلاثاء أن الأسترالي مصطفى محمد استخدم مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع «يوتيوب» و«بليتز» لتدشين حملة الكترونية من مقره في سورية لدعوة مقاتلي تنظيم «القاعدة» التوجه إلى ليبيا، و«دعم والدفاع عن إخوانهم في بنغازي».

وأطلق الأحد حملة لدعم مقاتلي «القاعدة» في بنغازي مستخدمًا تطبيقات دردشة مشفرة، إلى جانب موقع «تويتر» مطلقًا وسم «هاشتاغ» باسم بنغازي LiftTheSiegeOnBenghazi» أو «فكوا الحصار عن بنغازي».

وقال في مقطع مصور نشره على «يوتيوب» السبت: «واجبنا الديني نحو المسلمين داخل المدينة يجبرنا على الوقوف للدفاع عن إخواننا في ليبيا. ونعلن عن بدء حملة للتضامن مع إخواننا في بنغازي».
وأضاف: «أقسمنا أمام الله أننا سنروي أراضي الشام بدمائنا مثلما فعل أجدادنا عندما دخلوا هذه الأراضي المباركة. وسنبذل كل ما نملك حتى نحقق النصر أو الشهادة. سننتقم لشرفنا وشرفكم وشهدائنا وشهدائكم. الدم بالدم».

مصطفى محمد، 32 عامًا، مكنى أبوسليمان، أسترالي الجنسية من مدينة سيدني عمل رجل دين قبل التوجه إلى سورية ليصبح من أهم قيادات تنظيم «جبهة النصرة» التابع لتنظيم «القاعدة»، ووضعته الولايات المتحدة على قائمة الإرهابيين المطلوبين حول العالم.

ورغم حرصه على تجنب الظهور خلال السنوات الماضية، قالت «ذي أستراليان» إن أبوسليمان ظهر خلال الفترة الأخيرة في عدد مقاطع مصورة على موقع «يوتيوب» وفي حوارات مع محطات راديو تابعة لمجموعات جهادية.

المزيد من بوابة الوسط