خمس غارات جوّية على آليات وتمركزات «داعش» وسط سرت

أعلن المركز الإعلامي لعملية «البنيان المرصوص»، اليوم الأحد، أن غرفة عمليات الطوارئ بسلاح الجو الليبي نفّذت خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية خمس غارات جوّية استهدفت آليات وتمركزات تابعة لتنظيم «داعش» وسط مدينة سرت‬.

وتخوض القوات المشاركة في عملية «البنيان المرصوص» مواجهات عنيفة مع مقاتلي تنظيم «داعش» في محاولة لاستعادة المدينة من قبضة التنظيم الذي يسيطر عليها من عام مضى. وتمكنت خلال الأيام الأخيرة من تحقيق تقدم كبير وسيطرت على مواقع استراتيجية داخل مدينة سرت.

وأضاف المركز الإعلامي في بيان نشره عبر صفحته على «فيسبوك»، أمس السبت، إن «المدفعية الثقيلة لقوّاتنا تصيب منذ البارحة وحتى الآن أهدافًا لتمركزات وآليات عصابة داعش وسط ‫‏سرت‬».

وقال الناطق باسم عملية «البنيان المرصوص»، العميد محمد الغصري، إن المعركة مع تنظيم «داعش» في سرت «قد تنتهي خلال ساعات وقد تنتهي خلال شهر»، مؤكدًا أن «التنظيم اليوم محاصر في مربع تقدر مساحته بخمسة كيلومترات مربعة».

وأضاف الغصري، في تصريحات لوكالة «أكي» الإيطالية، أن انتقال المعركة للاشتباك المباشر واستخدام «داعش» للقناصة والهاون في حربه خلال الفترة الأخيرة لن يؤخر قوات «البنيان المرصوص» في عملية السيطرة على مدينة سرت الساحلية.

وأشار الغصري إلى مقتل أربعة من قوات «البنيان المرصوص» فجر الجمعة في المحور الشمالي لسرت، خلال تصديهم لعناصر «داعش» عند محاولتهم الفرار باتجاه البحر.

وقال إن قوات «البنيان المرصوص» اليوم تركز على العمل الاستخباراتي أكثر من العسكري، لمعرفة أعداد التنظيم ومواقعهم وتحركاتهم وسط المدينة.

وتحدث الغضري عن مشاركة مقاتلين أجانب وخاصة من دول أوروبية في صفوف تنظيم «داعش»، قال: «لا يمكن تأكيد ذلك في الوقت الحالي»، لكن جثث «داعش» في المنطقة تعود في أغلبها إلى جنسيات تونسية ومصرية ومن ذوي البشرة السمراء من الدول الأفريقية.

ووزع فريق الدعم الإنساني التابع للعملية لعملية «البنيان المرصوص» احتياجات غذائية ودوائية على العائلات القاطنة في المناطق المحررة في ‫مدينة سرت‬ وضواحيها.

ونشر المركز على صفحته بموقع التواصل «فيسبوك» صورًا لقافلة المساعدات التي خصصتها عملية البنيان لأهالي سرت.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط