«طبرق الطبي»: الوضع الصحي لا يحتمل التأخير ولدينا نقص حاد في الأدوية والمستلزمات الجراحية

طالب مدير عام مركز طبرق الطبي الدكتور فرج الجالي بضرورة الاهتمام بالقطاع الصحي وتسهيل عمله، مشددًا على أن الوضع «لا يحتمل أي تأخير» وأن عرقلة أي إجراء للتعاقد واستجلاب الأدوية والمعدات والمواد الطبية «سيضع البلاد في وضع مأساوي».

وقال الجالي لـ«بوابة الوسط» إن مركز طبرق الطبي يعاني من نقص شديد في الأدوية والمستلزمات الجراحية «التي لا تحتمل التأخير»، مشيرًا إلى نفاد مخزون محلول التغذية منذ فترة نظرًا لعدم ورود أي كميات من جهاز الإمداد الطبي.

وأوضح أن مركز طبرق الطبي اشترى في السابق 150 ألف عبوة من محلول التغذية، لكنها نفدت الأسبوع الماضي، واشترى 3 آلاف عبوة جديدة أخرى من أجل التغلب على هذه المشكلة، بالرغم من «عدم وجود بند في ميزانية المركز لشرائها فضلاً عن عدم وجودها بالسوق المحلي بالكمية الكافية» منبهًا إلى أن الكمية التي تم شراؤها «لا تكفي لأكثر من عشرة أيام».

وأكد الجالي أن إدارة مركز طبرق الطبي تسعى بشتى الطرق للتغلب على هذه المشاكل «لكنها تظل حلولا وقتية وليست جذرية»، لافتًا إلى أن جهاز الإمداد الطبي يجب أن يبحث عن حلول سريعة لهذه المشاكل التي تواجه القطاع الطبي.

وأضاف أن الوضع الصحي في البلاد «يشهد تأزمًا يومًا بعد آخر» جراء نقص الأدوية والمستلزمات الطبية، مشيرًا إلى أن مخزون مياه غسيل الكلى بمركز طبرق الطبي «يوشك على النفاد».

ونوه الجالي إلى أن هناك شحنة من مياه غسيل الكلى موجودة في طرابلس لكن المركز الطبي «ملزم بشحنها جوًا على حسابه الخاص رغم ارتفاع تكاليف عملية الشحن التي تقدر بـ15 دينار للعبوة الواحدة التي تحوي 10 لترات»، مضيفًا أن المركز «ليس أمامه إلا الشحن البري رغم خطورته».

المزيد من بوابة الوسط