الولايات المتحدة تجدد تحذيرها رعاياها من السفر إلى ليبيا

جددت الولايات المتحدة الأميركية تحذيرها الرعايا الأميركيين من السفر إلى ليبيا، وطالبت المتواجدين منهم حاليًا في ليبيا مغادرتها فورًا، معللةً بأن الوضع الأمني هناك لا يزال خارج التنبؤ وغير مسيطر عليه.

وأشارت الخارجية الأميركية في تحذيرها على موقعها الرسمي، إلى قدراتها «المحدودة للغاية» لمساعدة المواطنين الأميركيين في ليبيا، وأضافت أن السلطات الحكومية في ليبيا أيضًا تفتقر للسيطرة على أجزاء كبيرة من البلاد، ما يصعب عمليات الاستجابة السريعة لحالات الطوارئ.

جدير بالذكر أن السفارة الأميركية أعلنت تعليق أعمالها في ليبيا بتاريخ 26 يوليو 2014، في أعقاب تصاعد العنف وأعمال قتال شهدتها العاصمة الليبية.

وفي بنغازي، أسفر هجوم على قاعدة لوكالة المخابرات الأميركية المركزية عام 2012، عن مقتل السفير الأميركي كريستفور ستيفنز وثلاثة أميركيين، في واقعة لا تزال أصدائها تسيطر على السياسة الداخلية في أميركا.