ليبيا في الصحافة العربية (الخميس 9 يونيو 2016)

اهتمت الصحافة العربية، الصادرة اليوم الخميس، بالتطورات الميدانية والسياسية في ليبيا، من أهمها مقتل نقيب المحامين في الاشتباكات ضد تنظيم «داعش»، بالإضافة إلى تصريحات رئيس المجلس الرئاسي والمبعوث الأممي لدى ليبيا.

مقتل نقيب المحامين
أبرزت جريدة «العرب» اللندنية خبر مقتل نقيب المحامين عبدالرحمن الكيسة في اشتباكات قوات «البنيان المرصوص» ضد عناصر تنظيم «داعش» في المنطقة ما بين مصراتة وسرت.

وقال المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني إن الكيسة قُتل مساء الأربعاء في معركة الوطن ضد تنظيم داعش الإرهابي بمدينة سرت.

وكتب الكيسة الثلاثاء في صفحته على فيسبوك يقول «قد لا يدرك البعض أن هذه الحرب التي نخوضها ضد تنظيم داعش الإرهابي هي مكرمة ومنّة من الله سبحانه وتعالى ساقها إلينا وتكرَّم بها علينا وفي الوقت بدل الضائع علّها تطهرنا من أدران السياسة وتصلح ما أفسده الساسة».

وتمكنت القوات الموالية لحكومة الوفاق الليبية المدعومة دوليًّا من التوغل بعمق الأربعاء في المناطق الغربية لمدينة سرت، المعقل الرئيسي لتنظيم داعش، حسبما صرح مسؤول عسكري.

وأضاف المصدر أن القوات سيطرت على منطقة جسر الغربيات التي يستخدمها التنظيم في إعدام ضحاياه، ومنطقة الزعفران عند مدخل المدينة ومعسكر الجالط العسكري (نحو 5 كلم من وسط المدينة).

وقالت المصادر الأمنية إن الاشتباكات استؤنفت في سرت الأربعاء بعد توقف قصير في مطلع هذا الأسبوع وإن الكتائب تقدمت شمالاً واستعادت معسكر تاقرفت التابع للجيش.

هزيمة «داعش» مسألة وقت
في غضون ذلك تناولت جريدة «الخليج» تأكيدات رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، أن هزيمة تنظيم «داعش» في ليبيا هي مسألة وقت.

وقال السراج لجريدة «دي ويلت» الألمانية خلال المقابلة التي أجرتها معه أن ما جرى إنجازه إلى الآن بخصوص عملية مكافحة التنظيم هو عمل مهم وإنجاز جيد.

وقال إن القوات التي أتت من جميع أنحاء ليبيا في إطار عملية «البنيان المرصوص» تقاتل عناصر هذا التنظيم الإرهابي، وستتمكن من تحرير سرت وما حولها وتحقيق ما رسم لها من أهداف باستعادة السيطرة على مناطق وقعت في أيدي التنظيم وتحريرها، ونأمل أن يكون هذا الانتصار دافعًا لتوحيد الليبيين جميعًا.

في أثناء ذلك، أكد أحمد هدية رئيس المركز الإعلامي لعملية «البنيان المرصوص» أمس، السيطرة على معسكر تاقرفت وكوبري الغريبات ومعسكر الجالط وجزيرة بوهادي في مدينة سرت.

وقال هدية إن هجومًا كبيرًا نفذته قوات «البنيان المرصوص» منذ صباح أمس تقدمت خلاله على كافة المحاور، واستهدفت مواقع وتجمعات التنظيم في محيط جزيرة الزعفران، و«كانت الإصابات دقيقة».

كما أكد هدية السيطرة على معسكر تاقرفت بالكامل، مشيرًا إلى أن صنف الهندسة العسكرية والفرقة المشتركة بين جهازي المخابرات العامة ومكافحة الجريمة يقومان بعمليات تفكيك للألغام والعبوات الناسفة والمفخخات التي تعيق تقدمهم.

وأضاف هدية أن قواته تقدمت باتجاه كوبري الغريبات وتمكنت من السيطرة عليه، وكذلك السيطرة على معسكر الجالط وجزيرة بوهادي في مدينة سرت بعد مواجهات عنيفة مع التنظيم.

وذكر أن سلاح الجو الليبي نفذ سبع غارات جوية على تجمعات ومواقع التنظيم في محيط جزيرة بوهادي، واستهدف سيارة مفخخة كانت بصدد تنفيذ هجوم انتحاري في قواتهم المتقدمة.

صعوبات في طريق الاتفاق السياسي
وفي الأثناء ذكرت جريدة «البيان» الإماراتية تصريحات مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر، إذ أقر بأن الاتفاق السياسي الليبي يواجه مقاومة داخلية ومشكلات في عمليات التطبيق، مؤكدًا استعداد الأمم المتحدة لتقديم مقترحات بناء على طلب الليبيين، في وقت حققت عملية «البنيان المرصوص» تقدمًا في سرت.

ودعا مارتن كوبلر كل القوى السياسية والأمنية في ليبيا إلى الجلوس على طاولة الحوار، وأن يتوصلوا إلى حلول للأزمة الراهنة في بلادهم.

وأشار إلى أن الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي تتواصل بشكل وثيق لمتابعة الأزمة الليبية والاستراتيجية لحل الأزمة، مشددًا على ضرورة تنسيق الجهود للحفاظ على وحدة ليبيا وشعبها، وأيضًا أن يكون هناك جيش ليبي موحد لمواجهة «داعش» الذي صار مقلقًا للدول المحيطة.

وكشف كوبلر، أنه يعمل على التحضير لعقد لقاء يجمع كلاً من رئيس مجلس النواب عقيلة صالح ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج دون أن يحدد موعده، مشجعًا رئيس مجلس النواب وكل النواب على تطبيق الاتفاق.