ازدحام في أسواق مدينة بنغازي في أول أيام رمضان

شهدت أسواق المواد الغذائية والخضروات والمواد المنزلية واللحوم بأنواعها في مدينة بنغازي ازدحامًا شديدًا خلال الأيام الماضية استعدادًا لاستقبال الشهر الكريم.

وكانت هذه عادة سكان المدينة التي لم تغيرها ظروف الحرب على الإرهاب التي تشهد بنغازي منذ عامين مما دفع عددًا كبيرًا من سكانها في مناطق الصابري والفندق البلدي ووسط البلاد وقاريونس وقنفوذة والقوارشة إلى النزوح.

وازدحمت الأسواق حتى نهار اليوم الاثنين أول أيام شهر رمضان بروادها، فيما تشهد المدينة انتعاشًا نسبيًا بعد توفر السيولة النقدية في المصارف وتمكن سكانها من شراء احتياجاتهم.

وانتقد رواد الأسواق الارتفاع الكبير في أسعار المواد الغذائية وأسعار الخضروات، وطالبوا الجهات الرقابية كجهاز الحرس البلدي بتأدية واجبهم ومخالفة المضاربين في الأسعار واستغلال التجار للظروف الحالية التي تمر بها المدينة.

وكان رئيس مكتب الشؤون الإعلامية بهيئة الرقابة الإدارية، مفتاح رمضان العرفي، قد أعلن عن وصول السلع التموينية للمنطقة الشرقية، والبدء في توزيعها على الجمعيات في أقرب وقت.

وقال العرفي، في تصريح خاص إلى «بوابة الوسط» أمس الأحد، إنه بعد تشكيل لجنة بقرار من رئيس البرلمان رقم «132» لتوفير السلع التموينية وحل أزمة المواطن برئاسة محافظ مصرف ليبيا المركزي، وعضوية كل من رئيس هيئة الرقابة الإدارية ووزير الاقتصاد ورئيس صندوق موازنة الأسعار ورئيس جهاز الحرس البلدي ورئيس مجلس إدارة شركة المطاحن الوطنية، عقدت عدة اجتماعات جرى خلالها الاتفاق على البدء في إجراءات التعاقد لتوريد السلع المهمة كالأرز والزيت والطماطم والدقيق.

وأشار العرفي إلى أنه وحسب وكيل وزارة الاقتصاد سيتم توزيع السلعة على الجمعيات على دفعتين خلال شهر رمضان، الدفعة الأولى يوم 10 رمضان والثانية 20 رمضان.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط