موسى الكوني يحسم الجدل حول تعويضات «الجيش الجمهوري الأيرلندي»

نفى نائب رئيس حكومة الوفاق الوطني، موسى الكوني، في تصريح خاص إلى «بوابة الوسط»، مساء الاثنين، ما أوردته جريدة «ذا صن» البريطانية عن أن الحكومتين الليبية والبريطانية تجريان مباحثات للتوصل إلى اتفاق وشيك، يقضي بتعويض عائلات ضحايا «الجيش الجمهوري الأيرلندي»، مشيرًا إلى أن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني «لم يجر أي محادثات ولم يفتح هذا الملف أساسًا مع أي كان».

وأكد نائب رئيس حكومة الوفاق الوطني، موسى الكوني، لـ«بوابة الوسط»، أن جميع ملفات الخلاف بين ليبيا والدول الغربية سويت، وأغلقت نهائيًا منذ عهد النظام السابق.

ونشرت جريدة «ذا صن» البريطانية، أمس الأحد، أن الحكومتين الليبية والبريطانية تجريان مباحثات للتوصل إلى اتفاق وشيك، يقضي بتعويض عائلات ضحايا «الجيش الجمهوري الأيرلندي»، وأن تلك المساعدات قد تكون مقابل دعم حكومة الوفاق الوطني في محاربة تنظيم «داعش».

اقرأ أيضا .. شلقم: جميع ملفات الخلاف بين ليبيا والدول الغربية أغلقت

وذكرت الجريدة البريطانية في نسختها الإلكترونية، أمس الأحد، أن الحكومة البريطانية تطالب بـ300 مليون جنيه إسترليني لتعويض عائلات الضحايا، لافتة إلى أن نظام القذافي كان واجه اتهامات بمساعدة عناصر «الجيش الجمهوري الأيرلندي» وإمداده بمتفجرات «سميتكس».

المزيد من بوابة الوسط