ارتياح جزائري للإجماع العربي حول المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني

عبر وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية الجزائري عبدالقادر مساهل عن ارتياح بلاده للإجماع الذي توصل إليه وزراء الخارجية العرب خلال اجتماعهم في القاهرة، أمس السبت، حول المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا بصفته الممثل الوحيد للشعب الليبي.

وقال مساهل، في تصريح إلى الإذاعة الوطنية عقب الاجتماع ونقلته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية اليوم الأحد: «أنا مرتاح كرئيس للوفد الجزائري (في الاجتماع الوزاري) لكوننا توصلنا إلى إجماع ولأول مرة حول المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبي، الذي يترأسه فايز السراج، كممثل وحيد للشعب الليبي الشقيق».

وشكل الملف الليبي أحد المحاور الأربعة التي عكف على دراستها مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية في دورته غير العادية أمس السبت، والذي تناول أيضًا القضية الفلسطينية والوضع باليمن والتحضيرات الخاصة بعقد القمة العربية المقررة في شهر يوليو القادم بالعاصمة الموريتانية نواكشوط.

وعقد مساهل أمس السبت محادثات مع وزير الخارجية المصري سامح شكري ووزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، حول المسألة الليبية على هامش الاجتماع قبيل مغادرته القاهرة متوجهًا إلى العاصمة الإيطالية روما.

وأكد مساهل أنه اتفق مع شكري والجهيناوي على «ضرورة المضي قدمًا في تنفيذ الاتفاق السياسي بين الفرقاء الليبيين من خلال توفير الدعم الضروري للمجلس الرئاسي الليبي وتشجيع جميع الفرقاء الليبيين على الانخراط في هذا المسار السياسي بما يمكن المجلس من بسط سلطته على كافة الأراضي والمؤسسات الليبية ويضمن إعادة بناء مؤسسات الدولة الليبية ومواجهة التحديات السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية التي يواجهها الشعب الليبي».

ودعا الوزير الجزائري إلى «التعاون والتنسيق مع قنوات الاتصال التابعة للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني دون سواها وإلى إشراكها في كافة الأنشطة والاجتماعات التي تتم تحت إشرافها بما ينسجم وقرارات مجلس الأمن لا سيما القرار 2259 بتاريخ 23 ديسمبر 2015 وتوصيات اجتماع فيينا المنعقد يوم 16 مايو الجاري، الداعية إلى الاعتراف بحكومة الوفاق الوطني بوصفها الحكومة الشرعية الوحيدة في ليبيا».