ترامب: على أوباما قصف «داعش» في ليبيا

قال المرشح الجمهوري، دونالد ترامب، إن الإدارة الأميركية عليها قصف تنظيم «داعش» في ليبيا، وهو قرار يمثل تصعيدًا خطيرًا في الحملة العسكرية ضد التنظيم، وفق ما نقلته شبكة «سي إن إن» الأميركية.

وتساءل ترامب، في مؤتمر أمام مؤيديه في ولاية كاليفورنيا أمس الجمعة: «لماذا لا تقصف الولايات المتحدة (داعش) في ليبيا، فالتنظيم يسيطر على النفط والمال، ويقوم ببناء القدرات».

وتابع: «إذا كنتم تقولون إن (داعش) يسيطر على النفط فلم لا نفرض حصارًا لمنعه من بيع النفط ولماذا لا نقصف مواقع التنظيم داخل ليبيا»، وتعد هذه هي المرة الأولى التي يطالب فيها ترامب بعمليات عسكرية في دولة جديدة بعيدًا عن سورية والعراق.

ووصف ترامب إدارة الرئيس الحالي باراك أوباما بأنها «غير كفؤة» في مجال ضرب الإرهاب. وتلقى تصريحات ترامب ظلالها على مستقبل التعامل مع ملفي «داعش» وليبيا في حال فاز ترامب برئاسة الولايات المتحدة، وفق «سي إن إن».

ولفتت «سي إن إن» إلى تناقد موقف ترامب في ما يخص العمليات العسكرية في ليبيا، إذ كان انتقد سابقًا منافسته هيلاري كلينتون لدعمها عمليات حلف شمال الأطلسي (ناتو) العسكرية في ليبيا ضد معمر القذافي العام 2011.

وكانت القوات الجوية الأميركية قصفت عدة مواقع تابعة لـ«داعش» في ليبيا، آخرها في مدينة صبراتة، أسفرت عن مقتل القيادي نور الدين شوشان. وكانت وزارة الدفاع (بنتاغون) أشارت إلى استمرار العمليات الجوية التي تستهدف التنظيم داخل ليبيا.

وقالت «سي إن إن» إن «داعش» لا يسيطر على موانئ أو حقول نفطية في ليبيا، لكنه شن عددًا من الهجمات الدموية التي تسببت في تعطيل الإنتاج وإغلاق عدد من الموانئ النفطية.