دعم ليبيا على طاولة «الوزارئ العربي» الطارئ غدا

تحتضن جامعة الدول العربية غدا السبت، الدورة غير عادية على مستوى وزراء الخارجية العرب برئاسة مملكة البحرين، الرئيس الحالى لمجلس الجامعة، وبحضور الرئيس الفلسطينى محمود عباس «أبومازن» والدكتور نبيل العربى الأمين العام للجامعة، لبحث ملفات في مقدمتها الأوضاع في ليبيا وفلسطين واليمن، والقمة العربية في العاصمة الموريتانية «نواكشوط».

وقال نائب الأمين العام للجامعة العربية، السفير أحمد بن حلى، في تصريحات، نقلتها جريدة الأهرام المصرية، اليوم الجمعة، إن هذه الدورة غير العادية ستناقش أربعة موضوعات، من بينها الأوضاع في ليبيا.

وأضاف أن مجلس الجامعة على مستوي وزراء الخارجية سيناقش «عددا من الخطوات لكيفية مساعدة الليبيين لإحداث التوافق فيما بينهم لتكون حكومة الوفاق الوطنى، حكومة وفاق حقيقية والعمل على إعادة الأمن والاستقرار إلى ليبيا».

وأشار بن حلي إلى أن الاجتماع سيبحث أيضا سبل مكافحة والتصدى للتنظيمات الإرهابية التى أصبحت تزعزع الأمن والاستقرار فى ليبيا.

وقال إن مجلس الجامعة سيتناول تنسيق خطوات التحرك العربى بشأن القضية الفلسطينية إزاء المبادرة الفرنسية الخاصة بإطلاق تحرك دولى جديد لعملية السلام فى الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن الرئيس الفلسطينى محمود عباس «أبومازن» من المتوقع أن يطرح أمام المجلس تقريرا بنتائج مشاوراته واتصالاته مع الأطراف المعنية فى هذا الشأن.

وأشار بن حلى إلى أن الاجتماع سيبحث تطورات الأوضاع فى اليمن بناء على طلب من الحكومة الشرعية، لافتا إلى أن نتائج المشاورات اليمنية – اليمنية الجارية حاليا فى دولة الكويت ستكون محل تداول وتدارس ونقاش بين وزراء الخارجية العرب.

وقال إن وزارء الخارجية سيبحثون إعداد مشروع جدول أعمال القمة العربية المقبلة فى دورتها السابعة والعشرين وما يسبقها من اجتماعات تحضيرية والمقرر عقدها فى العاصمة الموريتانية "نواكشوط" خلال الفترة من ٢٠ إلى ٢٦ يوليو المقبل.

المزيد من بوابة الوسط