سفارة ليبيا بمدريد تنفي ما جاء في تغريدة كوبلر حول الامتحانات

نفى سفير ليبيا في مدريد محمد الفقيه صالح ما جاء في تغريدة للمبعوث الأممي مارتن كوبلر قال فيها: «إن السفارة الليبية في العاصمة الإسبانية مدريد وزعت على الطلبة الليبيين ثلاثة امتحانات للاختبار»، في إشارة إلى تأثير الانقسام السياسي على التعليم وامتحانات الطلبة في الخارج.

وقال صالح: «إنه كان من المفترض أن يتحقق السيّد كوبلر أو من يكلفه من البعثة الدولية في ليبيا من هذه المعلومة عبر الاتصال بالمسؤولين في السفارة الليبية بمدريد قبل أن يدرجها في تغريدته، دون مصدر رسمي».

وأضاف في اتصال بـ«بوابة الوسط»، اليوم الأربعاء: «إن السفارة لم توزع أي امتحان على الطلبة، لأنّ موعد الامتحان أساسًا لم يحن بعد، وأن الأمر اقتصر حتى الآن على التشاور داخل السّفارة حول كيفيّة التعامل مع التّضارب القائم بشأن المواعيد المقرّرة لإجراء الامتحانات، وهي ثلاثة مواعيد».

وتابع السفير الليبي في مدريد قائلاً: «إن هناك موعدين متضاربين حدّدا لامتحان الشّهادتين الأساسية والمتوسطة في المنطقة الغربية من قبل حكومة الوفاق، وما عرف بـ(حكومة الإنقاذ)، إلا أنه بعد إجراء اتصالات بإدارة الامتحانات اليومين السّابقين، اتضح أن الأمر لم يحسم بعد، وأن هناك تضاربًا وتجاذبًا في مسألة تحديد الموعدين وتبين لنا أيضًا أن إدارة الامتحانات نفسها لم تتيقن بعد من الجهة التي تتبعها ما يزيد الأمر التباسًا، ولذلك عمدنا إلى مناقشة ما هو الرأي الأمثل لإجراء الامتحانات بعيدا عن هذا التضارب، وحرصًا على مصلحة والطلبة والتلاميذ، وسيتقرّر اليومين القادمين ما هو الإجراء السّليم لتحديد موعد مضمون للامتحانات بما يمكّن هؤلاء الطلبة والتّلاميذ من إجراء امتحاناتهم بشكل طبيعي».

وكان المبعوث الأممي لدى ليبيا مارتن كوبلر قد أوضح في تغريدتين عبر حسابه الشخصي بموقع «تويتر» أن السفارة الليبية في مدريد وزعت امتحانًا من قبل حكومة الثني، وآخر من حكومة الغويل، والثالث من حكومة الوفاق، ثم علق قائلاً: «هذا أمر غير معقول، آمل أن تكون مجرد مزحة».

المزيد من بوابة الوسط