Atwasat

خليفة بن صريتي يكتب لـ«بوابة الوسط»: مباراة المريخ والتحكيم.. والتحليل غير السليم

القاهرة - بوابة الوسط الإثنين 10 أكتوبر 2022, 04:59 مساء
alwasat radio

في دور الـ32 لأبطال أفريقيا خسر فريق أهلي طرابلس مباراة الذهاب أمام فريق المريخ السوداني بهدفين مقابل لا شيء، وكان الأهلي الفريق الأضعف، وربما أثر فيه الهدفان اللذان دخلا مرماه في الشوط الأول.. حيث تباعدت خطوط الفريق الثلاثة ولم يحسن مدربه التغيير في الوقت المناسب.

تحولت طريقة اللعب في الشوط الثاني إلى (4-2-4) العتيقة حيث تواجد لاعبان فقط في وسط الملعب وأربعة مهاجمين في خط الهجوم، مع الإصرار على الدخول لمنطقة الجزاء من الوسط وليس من الأطراف ومن خلال الكرات المرفوعة التي نجح مدافعو المريخ في إبعادها بالرأس لتفوقهم في طول القامة، وكذلك لم يستفيدوا من الكرات الثابتة، ولم يحسن مدافعوه مراقبة مهاجمي الخصم بشكل جيد، حيث سجل مهاجم المريخ الهدف الأول بكل هدوء وسط عتاب بين حارس المرمى والمدافع، وكذلك الهدف الثاني الذي لم يشارك مهاجم المريخ أحدا ولعب الكرة برأسه في المرمى وكادوا أن يضيفوا الهدف الثالث.

أعتقد أن فريق الأهلي يعاني من عدم وجود رئيس فريق فعال يكون حلقة الوصل بين المدرب ولاعبي الفريق ويحفز لاعبي فريقه على الضغط على الخصم، وعدم ترك مساحات له يتحرك فيها كيفما يشاء.. فريق المريخ ليس بتلك القوة ويمكن الفوز عليه في مباراة الإياب إذا كان هناك إصرار من اللاعبين على الفوز والقتال على الكرات المشتركة واستغلال أقل الفرص ومراقبة مهاجمي الخصم بشكل جيد حتى لا ينجحون في التسجيل ويترشحون للمرحلة المقبلة.

صحيح أن هناك ضربة جزاء واضحة لفريق أهلي طرابلس في الشوط الثاني وأمام مرأى الحكم لكنه لم يمنحها للفريق وربما لو أعطاها لتغيرت نتيجة المباراة لكن كان هناك متسع من الوقت للعب والتسجيل إذا لم يكن الفريق تائها في الملعب.

عقب المباراة تابعت آراء الزملاء المحللين مع الإعلامي مؤيد إسكندر على قناة «WTV» الذي أدار الحوار بكل ثقة وهدوء، بينما الآخرين كانوا منفعلين بدرجات متفاوتة وجسدوا خسارة المباراة في ركلة الجزاء والحكم، والأخطر من ذلك عندما طالب بعضهم بضرورة التعامل بالمثل بحيث «يتم الاتصال بحكام المباريات والتواطؤ معهم من تحت الطاولة ونقوم بمثل ما يقوم به الآخرون».

وقد استغربت ذلك من أخوة أعرفهم جيدا بالنزاهة والخلق الحسن والالتزام بالقيم التربوية للرياضة مع إنني أتفق معهم على فساد المنظومة التحكيمية الأفريقية والشواهد على ذلك كثيرة خاصة في حق فرقنا ومنتخباتنا الليبية ولكن الحل ليس كما سمعته منهم لأنه من الأفضل لنا أن نخسر مباراة أو بطولة ونحن مظلومون بدلا من اللجوء إلى الأساليب غير التربوية وتحقيق الفوز والبطولات بطرق غير مشروعة.

وفي الحقيقة إن الحل الأمثل لعلاج مشاكل كرتنا في الأندية والفريق الوطني والتحكيم الأفريقي تتمثل في السعي لإيجاد اتحاد عام لكرة القدم يملك رؤية ومنهاجا علميا وأعضاء لهم علاقات خارجية طيبة مع لجان الاتحاد الأفريقي ويعرفون كيف يحافظون على حقوق الفرق الليبية وكذلك إقامة دوري قوي مثل عباد الله تستفيد منه الفرق المشاركة في البطولات الخارجية والرفع من مستوى الإدارة الرياضية ومستوى المدربين المحليين والتحكيم.

نأمل أن نستفيد من أخطاء المباراة السابقة ونحقق الفوز بالمباراة المقبلة بإذن الله، كما تحقق مع فريقي النصر الذي تعادل خارج أرضه والأخضر الذي فاز بثلاثة أهداف واقتربوا من التأهل للدوري الـ16، أخيرا سنظل ندعو لبناء الإنسان الصالح في المجتمع من خلال القيم التربوية للرياضة مهما تعرضت أنديتنا ومنتخباتنا للظلم والبيع والشراء، ولن ننزلق للرذيلة التي يمارسها غيرنا في الرياضة ويحقق بها الانتصارات لأن ذلك يتنافى مع مبادئنا وأخلاقياتنا وشرع الله.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
اختتام دورة «أساسيات التحكيم للقدرة والتحمل» في الفروسية (صور)
اختتام دورة «أساسيات التحكيم للقدرة والتحمل» في الفروسية (صور)
بطل نصف ماراثون طرابلس لـ«بوابة الوسط»: أهدي الفوز لأسرتي ولمدربي المنجي السباعي
بطل نصف ماراثون طرابلس لـ«بوابة الوسط»: أهدي الفوز لأسرتي ولمدربي...
مسابقات اتحاد الكرة الليبي تعلن مباريات الجولة السادسة من «دورينا»
مسابقات اتحاد الكرة الليبي تعلن مباريات الجولة السادسة من ...
الأولمبي يستضيف الأهلي طرابلس.. والنصر ضيفا على الأخضر في «دورينا».. الإثنين
الأولمبي يستضيف الأهلي طرابلس.. والنصر ضيفا على الأخضر في ...
انتهت عبر قناة الوسط «WTV»: الأولمبي 1 - 1 الأهلي طرابلس
انتهت عبر قناة الوسط «WTV»: الأولمبي 1 - 1 الأهلي طرابلس
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط