محمد بوغادو لـ«الوسط»: السباحة الليبية ستشهد نهضة حقيقة الفترة المقبلة

المراقب الدولي محمد عبدالحكيم بوغادو مع محرر «الوسط». (الإنترنت)

كلف الاتحاد الدولي للسباحة «fina» الجزائري محمد عبدالحكيم بوغادو؛ لمراقبة انتخابات الاتحاد الليبي للسباحة التي جرت أمس الخميس، بمدينة مصراتة بحضور 39 ناديا، ووسائل الإعلام من بينها «الوسط».

واُنتخب في مدينة مصراتة، عصمان القنين، رئيسا للاتحاد الليبي للسباحة، للولاية الثالثة على التوالي، وضمت قائمته كلا من نوري حسن الخبولي نائبا أولا، ومالك مختار السوسي نائبا ثانيًا، وعضوية كل من يوسف عمران ونبيلة الهادي التاجوري ورافع علي احميدة وأنيس جمعة الشاعري وعوض عبد الله حمودة.

وعلى هامش هذا الانتخابات أجرت «الوسط» لقاءً حصريًا مع محمد عبدالحكيم بوغادو، المراقب الدولي من الاتحاد الدولي للسباحة، وهو في الوقت نفسه يشغل رئيس الاتحاد الجزائري للسباحة ورئيس اتحاد المغرب العربي للسباحة، ومراقب دولي وكان سباحا ومدربا.

وقال: «أشرفنا أمس على انعقاد اشغال انتخاب الجمعية العمومية، وكانت ظروف الانتخابات ملائمة والحمد لله، والانتخابات تمت بكل احترافية، وهذا فخر لليبيا وللسباحة الليبية.. وبهذه المناسبة نهنئ الرئيس عصمان القنين، وكل الأعضاء المنتخبين معه.. أظن أن السباحة الليبية ستشهد نهضة حقيقة خلال الفترة المقبلة».

وعن سؤاله «هل سيكون هناك برامج معدة للنهوض وتأهيل السباحين والمدربين والحكام في ليبيا ودول المغرب العربي؟» أوضح: «هناك العديد من البرامج للمدربين وللحكام والسباحين وهناك كذلك برنامج وستكون هناك منافسة، من خلال بطولة مغاربية في الجزائر خلال شهر مارس.

وتابع: «كان هناك بطولة في 2019 ولكن نظرا لجائحة كورونا تم تأجيلها، وسيتم الآن برمجة جميع البرامج المدرجة سابقا، وسيكون هناك برنامج مكثف يصب في صالح السباحة المغاربية والليبية بصفة خاصة والعربية أيضا».

وبسؤاله «ليس لنا أي إنجازات عربية كبيرة على مستوى العالم إلا بعض الطفرات؟»، أشار «بوغادو»: «هناك العديد من الأسباب، والسبب الأول هو نقص التكوين والتأهيل ونقص الإمكانات كذلك السباحة تحتاج إلى إمكانات وتكنولوجيا، ولكن هذه المشاكل يجب أن نجد لها حلولا من خلال تكاثف الجهود في إطار الوطن العربي، واليوم عندنا أبطال أفريقيا سباحين جزائريين ومغاربة وتوانسة، ولما لا يكون في ليبيا سباحين ويكون هناك عامل استقرار وسوف نقدم لهم كل الدعم وبكل ثقة».

وعن البرنامج خلال الموسم الرياضي (2021 -2022)، واصل المراقب الدولي: «نعم سيكون هناك اجتماع خلال شهر يناير مع رؤساء اتحادات السباحة لدول المغرب العربي لوضع خطة عمل لترسيم البرامج»، مختتما: «أنا سعيد جدا بزيارة ليبيا وأتمني من كل قلبي أن يزدهر هذا البلد الشقيق واعتز بوجودي هنا في ليبيا وانبهرت بكرم الضيافة كأنني في الجزائر».

المزيد من بوابة الوسط