انتخاب الليبي أبو زيان نائبا لرئيس مجلس الاتحاد الأفريقي للرياضة

الليبي الدكتور خالد أبو زيان. (الإنترنت)

عقدت اللجنة الفنية لمجلس الاتحاد الأفريقي للرياضة من أجل التنمية اجتماعها الانتخابي، الذي تم فيه انتخاب الدكتورة يوجينيا تشيدهاكوا (من زيمبابوي) رئيسا، والليبي الدكتور خالد أبو زيان نائبا للرئيس، والرواندي دومينيك بيزيمانا مقررا. 

وقال نائب الرئيس أبو زيان، في تصريح إلى «بوابة الوسط»، إن رئيس اللجنة الفنية للرياضة يأتي من أجل التنمية ممثلا لأقاليم تنمية الرياضة الخمسة، ويتم انتخابه لمدة سنتين على أساس التناوب والتوزيع الجغرافي، ويُساعد رئيس اللجنة نائبٌ للرئيس ومقررٌ منتخبان من بين أعضاء اللجنة الآخرين.

وعن مهام اللجنة الفنية المعنية بالرياضة من أجل التنمية، أوضح أبو زيان، أن المهام عديدة من بينها تسهيل تدريب المهنيين في مجال الطب الرياضي ومكافحة المنشطات، وتسهيل تدريب المهنيين في مجال العلوم الرياضية ومجالات الدراسة ذات الصلة؛ والدعوة والترويج لبرامج مكافحة المنشطات داخل وخارج ميادين اللعب.

وأضاف من المهام أيضا «تنظيم حملات التثقيف والتوعية حول الأمراض المعدية المنقولة ومكافحة المنشطات؛ وضمان ورصد الشمولية والمساواة في الألعاب الرياضية، بما في ذلك تعزيز مشاركة النساء والفتيات، ليس فقط كممارسات للرياضة ولكن أيضا كمسؤولات فنيات وإداريات، وكذلك في الهياكل الرياضية الأخرى.

وأشار إلى أنه من المهام أيضا تنفيذ برامج التوعية الرياضية وتعليم المرأة والطفلة؛ وكسب التأييد من أجل التصنيع المحلي للمعدات الرياضية، وتعزيز وضع وتنفيذ برامج تنمية الرياضة من أجل ممارسة الرياضة من قبل المعوقين، وإنشاء هياكل للمعوقين في جميع الدول الأعضاء في أقاليم الاتحاد الأفريقي الخمسة، والمساواة في الألعاب الرياضية بما في ذلك تعزيز مشاركة المعوقين في الرياضة ليس فقط كرياضيين ولكن أيضا كمسؤولين وإداريين، وغير ذلك من أشكال المشاركة.

وواصل أنه أيضا يتم وضع برامج للرياضة، والتنمية من خلال الرياضة، وضمان تنفيذها، وتطوير تعليم الرياضة، واعتماد معايير ونظم لتنفيذها في الأقاليم الخمسة، مع التركيز على مناطق الأزمة المتضررة بالكوارث التي هي من صنع الإنسان أو الكوارث الطبيعية في أفريقيا، ووضع خطط استراتيجية لإدخال الرياضة والترفيه للضحايا في هذه المناطق، وتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية من خلال الرياضة، وتطوير القانون والسياسة في مجال الرياضة.

المزيد من بوابة الوسط