كل ما تريد معرفته عن منتخب أنغولا قبل مواجهته لليبيا في تصفيات كأس العالم

مباراة منتخب مصر أمام أنغولا. (المركز الإعلامي باتحاد كرة القدم المصري)

يخوض المنتخب الوطني الليبي الأول لكرة القدم، اليوم الثلاثاء، أول مواجهة خارج دياره، ضمن تصفيات أفريقيا المؤهلة نحو كأس العالم 2022، في مواجهة مستضيفه منتخب أنغولا، ضمن الجولة الثانية بالمجموعة السادسة.

ويخوض المنتخب الأنغولي مباراته المهمة برغبة كبيرة لتعويض خسارته أمام منتخب مصر، فيما سيخوض منتخب ليبيا المباراة وهو منتعش بانتصاره المهم في جولة الافتتاح على الغابون.
 
ووفقًا لتصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، فإن المنتخب الأنغولي هو الحلقة الأضعف في المجموعة فهو يحتل المرتبة 126 عالميًا مقارنة بمصر 46 عالميًا والغابون 85 عالميًا وليبيا 112 عالميًا.

ويحتوي سجل وتاريخ المنتخب الأنغولي على مشاركة أولى في نهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا، وكان منتخبًا قويًا يزخر بالنجوم يتقدمهم  فلافيو نجم الأهلي المصري السابق وأكوا الهداف التاريخي، غير أن المنتخب الحالي يمر بمرحلة صعبة ورافقت مسيرته بعض الإخفاقات على الرغم من وجود العديد من المحترفين البارزين الذين ينشطون في أبرز البطولات الدولية.

سبق للمنتخب الأنغولي أن سجل ظهوره في بطولة أمم أفريقيا في مصر 2019 وغادر السباق من الدور الأول بعد أن حل ثالثًا في المجموعة الخامسة التي ضمت إلى جانبه منتخبات مالي وتونس وموريتانيا ولم يحقق أى فوز وتعادل في مباراتين وخسر واحدة ولم يسجل سوى هدف وحيد واستقبلت شباكه هدفين.

واستمر الإخفاق الأنغولي على الرغم من تغيير مدرب الفريق الصربى فاسيلفيتش وإسناد المهمة للبرتغالي بيدرو غوانزالفيس الذي قاد الفريق لأول مرة في تصفيات كأس أمم أفريقيا 2021 وأخفق في قيادة الفريق للتأهل إلى نهائيات أمم أفريقيا المقبلة بالكاميرون؛ حيث حل المنتخب في المرتبة الأخيرة في المجموعة التي ضمت أيضًا غامبيا والغابون والكونغو ولم يحقق المنتخب الأنغولى سوى فوز واحد كان على الغابون في الجولة الأخيرة من التصفيات بعد أن حسم منتخب الغابون التأهل.

وسبق للمنتخب الأنغولي أن خسر على ملعبه مرتين في المباريات الرسمية الأخيرة وأحرز خط هجومه 7 أهداف في 12 مباراة فيما استقبل شباكه 9 أهداف.

المزيد من بوابة الوسط