ليبي ينهي حياة احترافه في أوروبا بعد انتهاء دراسته ويعود إلى البلاد

محمد الصادق الرباعي. (صفحة أخبار المحترفين الليبيين عبر فيسبوك)

أنهى اللاعب الليبي محمد الصادق الرباعي مشواره مع عالم الاحتراف بنادي تشايكا الناشط في دوري الدرجة الثانية الأوكراني بعد تجربة احترافية امتدت إلى ثلاثة مواسم من 2018 حتى 2021.

وقرر الرباعي العودة إلى ليبيا بعد سنوات من التحصيل العلمي والدراسي بجانب احتراف كرة القدم، بعد أن تقدم اللاعب بالشكر إلى ناديه على الفترة التي قضاها معه، قبل أن يقرر العودة إلى ليبيا، بطلب من عائلته، بعد سنوات الدراسة، فهو من مواليد 20 يونيو 1994، ويجيد اللعب في مركز لاعب الوسط المدافع، كما يجيد اللعب في أكثر من مركز، بحسب ما نقلته صفحة أخبار المحترفيين الليبيين عبر «فيسبوك».

ويعيش اللاعب الليبي حالة فريدة مع الأحتراف، بعد إلغاء المواسم الكروية في الماضي القريب داخل البلاد، الأمر الذي ساعد على انتشار اللاعبين في الدوريات الخارجية، وتحديدا في دول الجوار، قبل انتشار جائحة «كورونا».

وشهد موسمي 2019-2020 و2020-2021 توافد أكثر من 20 لاعبا ليبيًا بعد أن أثبتت التجربة نجاح عدد كبير من هؤلاء في الاندماج سريعا في أجواء الكرة التونسية، وحفز عدم استقرار الساحة الرياضية الليبية واضطراب نشاط الدوري خلال الأعوام القليلة الماضية، جراء توتر الأوضاع الأمنية، عددا كبيرا من اللاعبين الليبيين إلى البحث عن مكان في الدوري التونسي، فيما كانت الفرصة سانحة للأندية للاستفادة من القوانين الجديدة التي تسمح بتسجيل عدد غير محدود من اللاعبين المغاربيين واعتبارهم عناصر محلية وليست أجنبية.

وبحسب أرقام غير رسمية، ناهز عدد لاعبي كرة القدم الليبيين الذين احترفوا اللعب في تونس خلال المواسم الثلاثة الماضية 30 لاعبا، فيما يوجد 12 لاعبا ينشطون بالدوري الممتاز خلال الموسم الحالي كثاني أكثر اللاعبين من بلد واحد حضورا بعد اللاعبين الجزائريين، وشكل نجاح المهاجم حمدو الهوني في إثبات نفسه واحدا من صانعي ربيع «الترجي» التونسي في العامين الماضيين، مصدر إلهام لعدد آخر من اللاعبين للنسج على منواله في الأندية الكبيرة والمراهنة على الألقاب في تونس، مثل «الصفاقسي» و«النجم الساحلي» و«الاتحاد المنستيري».

المزيد من بوابة الوسط