تصفيات مونديال 2022 تمنح الاستمرارية المؤقتة لزوران مع «فرسان المتوسط»

زوران فيليبوفيتش (صفحة اتحاد الكرة الليبي عبر فيسبوك)

رسم الاتحاد الأفريقي لكرة القدم «كاف» ملامح مواجهات التصفيات القارية المؤهلة نحو كأس العالم المقبلة «قطر 2022»، ويلتقي المنتخب الوطني الليبي الأول لكرة القدم في الجولة الأولى بمنتخب الغابون أحد أيام 5 أو 6 أو 7 أو 8 من شهر يونيو المقبل، وفي الجولة الثانية يحل منتخب ليبيا ضيفاً على أنغولا أحد أيام 11 أو 12 أو 13 أو 14 يونيو المقبل، وفي الجولة الثالثة تستقبل مصر منتخب ليبيا أحد أيام 1 أو 2 أو 3 أو 4 من شهر سبتمبر المقبل، وفي الجولة الرابعة تستقبل ليبيا منتخب مصر أحد أيام 5 أو 6 أو 7 سبتمبر المقبل، وتقام الجولة الخامسة باستقبال الغابون لمنتخب ليبيا أحد أيام 6 أو 7 أو 8 أو 9 من شهر أكتوبر المقبل، أما الجولة السادسة والختامية فيستقبل منتخب ليبيا منتخب أنغولا أحد أيام 10 أو 11 أو 12 أكتوبر المقبل.

المنتخب الوطني الليبي ودع تصفيات التأهل إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية المقبلة بالكاميرون 2022، بخسارة أمام مستضيفه المنتخب التنزاني بهدف لصفر، بملعب دار السلام الدولي، ضمن منافسات الجولة الأخيرة، لينهي المنتخب الوطني مشوار التصفيات في آخر لائحة ترتيب فرق المجموعة العاشرة بثلاث نقاط؛ ليغادر السباق رفقة مستضيفه منتخب تنزانيا، فيما تأهل منتخبا تونس وغينيا الاستوائية إلى النهائيات الأفريقية، واستهل مسيرته الماراثونية الطويلة خلال تصفيات الـ«كان»، التي انطلقت في منتصف العام 2019، وطوت صفحتها في أواخر شهر مارس 2021، التي تعد الأسوأ طوال مسيرة مشاركاته في التصفيات الأفريقية التي انطلقت لأول مرة العام 1966، وكشف الطيب أميمة عضو اللجنة الفنية بالاتحاد الليبي لكرة القدم، أن مدرب المنتخب الوطني زوران فيليبوفتش، لن تتم إقالته كما تردد مؤخراً، مشيراً خلال تصريحات تليفزيونية أن زوران مستمر مع المنتخب، حيث أكد خلال اجتماعه مع اللجنة الفنية أنه لم يحصل على فرصته كاملة مع «فرسان المتوسط»، وأنه ما زال يتعرف على إمكانات اللاعبين.

وأعلن رئيس اتحاد الكرة الليبي عبدالحكيم الشلماني، تشكيل لجنة فنية بقيادة خبراء الكرة الليبية؛ من أجل تقييم مدرب المنتخب الوطني زوران، وتقييم تجربته حتى الآن، سواء بالإيجابيات أو السلبيات، ومن المنتظر أن يتلقى الشلماني تقرير اللجنة الفنية، استعداداً لحسم قراره بشأن الجهاز الفني للمنتخب الذي يستعد للمشاركة بالتصفيات المؤهلة لكأس العالم المقررة بعد نحو شهرين.

من جانبه صعد المدير الفني للمنتخب المصري الوطني الأول لكرة القدم حسام البدري من طلباته الفنية، عقب تأهله بشكل رسمي إلى نهائيات بطولة الأمم الأفريقية المقبلة، المقرر إقامتها في يناير المقبل بالكاميرون، وبذلك ينهي البدري مهمته الأولى المكلف بها، لتبقى المهمة الأبرز والأهم والأخطر تلك الخاصة بتصفيات أفريقيا المؤهلة نحو كأس العالم المقبل بقطر 2022، التي وضع لها الجهاز الفني للمنتخب، أبرزها خوض عدة مباريات ودية ذات مستوى، مشدداً على تنفيذها والحصول على الموافقة عليها قبل بدء التصفيات.

التصعيد في الطلبات، جاء على خلفية الكثير من العراقيل الإدارية والفنية التي اعترضت طريق الجهاز الفني في التصفيات المؤهلة نحو بطولة الأمم، الأمر الذي دفع أعضاء الجهاز الفني لضرورة الاتفاق على طلبات فنية في المقام الأول، وضرورة تنفيذها، حتى يتحقق الهدف المطلوب بالصعود مجدداً إلى كأس العالم المقبل، ويخوض «الفراعنة» المباراة الأولى أمام أنغولا في القاهرة، يسبقهما تجمع ومعسكر واحد طلب البدري ألا يقل عن أسبوع في شهر مايو يتخلله لقاء ودي على مستوى جيد، مانحاً اتحاد الكرة مساحة من الوقت من الآن لعمل الاتصالات اللازمة.

للاطلاع على العدد الجديد من جريدة الوسط رقم 282 اضغط هنا

البدري طلب إقامة معسكر تدريبي للاعبيه في يوليو بالتوازي مع معسكر المنتخب الأوليمبي الذي يخوض خلال هذه الفترة نهائيات أوليمبياد طوكيو، على أن تتخلل هذا المعسكر مباراتان وديتان مع منتخبات أفريقية، ويُقام المعسكر الثالث للمنتخب في شهر أغسطس، تتخلله مباراتان أمام الغابون في القاهرة يوم 30 أغسطس ثم في الغابون يوم 7 سبتمبر، على أن تختتم المرحلة الأولى من تصفيات المونديال بمواجهتين في شهر أكتوبر الذي يشهد إقامة المعسكر الرابع، ويلتقي «الفراعنة» مع أنغولا على أرضها يوم 4 أكتوبر ثم تختتم التصفيات بمواجهة ليبيا في القاهرة يوم 12 أكتوبر، ليتحدد بعدها المتأهل للمرحلة النهائية؛ حيث يتأهل أوائل المجموعات العشر لخوض المرحلة النهائية من التصفيات المؤهلة للمونديال.

صورة ضوئية لجريدة الوسط

المزيد من بوابة الوسط