انسحاب أميمة وقرين يفتح باب الانتخابات بين الشلماني وشاكة وأبونوارة

أبونوارة يتوسط شاكة والشلماني (أرشيفية : الإنترنت)

تدخل كرة القدم الليبية اختبارا جديدا، اليوم السبت، عندما تستقبل مدينة طبرق انتخابات الاتحاد الليبي لكرة القدم، وسط عدد كبير من المرشحين تجاوز الـ50 عضوا على المناصب المختلفة.

الرئيس الحالي عبدالحكيم الشلماني يتمتع بحظوظ الحفاظ على المنصب، رغم ظهور المعارضة الكبير له، بعد الهزيمة المدوية للمنتخب الوطني أمام تونس، بخمسة أهداف مقابل هدفين، في أول مباراة تقام على الملاعب الليبية، منذ العام 2013، بعد رفع الحظر جزئيا في بنغازي.

الأهلي طرابلس والأهلي بنغازي أعلنا ترشيحهما إبراهيم شاكة المنافس الأكبر للشلماني، وهو وكيل وزارة الشباب والرياضة عامي 2014/2015، ويدخل الانتخابات، بعد أن حصل على وعود من الأندية الكبيرة، وعدد من أندية المنطقة الغربية والوسطى.

الجديد في الأمر أنه تم منع إبراهيم شاكة من التوجه إلى طبرق، بسبب عدم وجود اسمه ضمن ركاب الطائرة الخاصة في القائمة المعدة من قبل اتحاد الكرة.

في الوقت نفسه، انسحب من سباق الرئاسة المرشح الطيب أميمة، رغم تقديمه مشروعه الانتخابي وحظي بإعجاب الكثيرين داخل الجمعية العمومية، أما مرشح المنطقة الجنوبية الحكم الدولي نصرالدين قرين فقد انسحب هو أيضا من السباق.

أما المدرب الوطني جمال أبونوارة نجم الكرة الليبية الأسبق، فقدم مشروعه الانتخابي من خلال جولات في العديد من المناطق والمدن الليبية، ليؤمن حظوظه بمحتوى برنامجه الانتخابي الهادف لتطوير منظومة كرة القدم الليبية بشكل عام.

المزيد من بوابة الوسط