الشلماني: رفع الحظر عن ملاعبنا خطوة لإعادة ليبيا لوضعها الطبيعي في أفريقيا.. وهذه رسالتي للجماهير

وفد «كاف» ينهي جولته في بنغازي. (المركز الإعلامي للاتحاد الليبي لكرة القدم)

زفّ رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم، عبدالحكيم الشلماني، خبرا سارا للجماهير الليبية، بعدما أعلن رفع الحظر الكامل رسميًا عن الملاعب الليبية.

وقال الشلماني خلال كلمته عبر الصفحة الرسمية للاتحاد الليبي لكرة القدم اليوم الخميس: «أزف خبرًا مفرحًا، خاصة لعشاق كرة القدم، ولكل الليبيين وهو رفع الحظر الكامل عن الملاعب الليبية».

وأوضح الشلماني: «تم التوصية بأنه لابد من إعداد خطة أمنية بسيطة لاستقبال منتخب تونس في تصفيات الكان، واستقبال مباريات فريق الأهلي بنغازي القادمة، واستقبال جميع المباريات القادمة على ملاعب ليبيا».

وتابع رئيس الاتحاد الليبي: «كذلك ملعب شهداء بنينا كان هناك ملاحظات بسيطة عليه وتم حاليًا البدء بتعديلها، ثم سننتقل بعدها خطوة بخطوة إلى الملاعب الأخرى».

وأشار الشلماني: «أوجه الشكر للجميع على رأسهم رئيس مجلس الحكومة الوطنية عبدالحميد دبيبة، لتسهيل وحل هذه الأمور الخاصة بالملاعب».

وأضاف: «هذه البداية من أجل إعادة ليبيا لوضعها الطبيعي في أفريقيا، وأطالب بتكاتف الجهود والمؤسسات بالدولة سواء الشباب والرياضة والحكومة الوطنية من أجل ليبيا، فهو أبسط شيء نقدمه لليبيا».

ووجّه الشلماني الشكر للجماهير الليبية، والوعي الرياضي، ولجنة الطوارئ التي سهرت من أجل أعضاء الجمعية العمومية في ليبيا، والاتحاد الأفريقي، وجميع من ساند ليبيا ووقف بجانبها للوصول إلى هذا القرار.

وتم رفع الحظر عن الملاعب الليبية رسميًا، وذلك بعد أن زار وفد الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) ليبيا، خلال الأسابيع الماضية، في زيارة استمرت لمدة ثلاثة أيام.

كما تقرر إقامة مباراة المنتخب الوطني لكرة القدم، أمام نظيره تونس، في تصفيات كأس أفريقيا بملعب بنينا ببنغازي.

يشار إلى أن ليبيا فرض عليها الحظر لعدد من السنوات مما كبد الخزانة الليبية مبالغ طائلة، وكذلك عمليات التنقل والإقامة وحرمان الجمهور الليبي من متابعة الفرق الليبية والمنتخبات الليبية، حيث لعب المنتخب الليبي أكثر من 70 مباراة خارج الديار، والتي تسببت في الإخفاقات المتتالية لكرة القدم الليبية، والظلم التحكيمي بسبب عدم اللعب في ملاعبنا.