أخيرًا.. الدوري الليبي الممتاز لكرة القدم يظهر للنور في 25 يناير

مباراة سابقة بين الأهلي بنغازي والهلال، (أرشيفية: الإنترنت)

بعد توقف دام لموسمين، أُجريت أخيرًا، مساء يوم السابع من شهر يناير الجاري، مراسم قرعة الدوري الليبي الممتاز لكرة القدم، للموسم (2020-2021) بمقر قناة «ليبيا الرياضية»، ليظهر الدوري للنور بشكل رسمي في الخامس والعشرين من الشهر الجاري، بعد الوعود الكثيرة التي أطلقها رئيس اتحاد الكرة عبدالحكيم الشلماني، وكان آخرها الانطلاق بشكل رسمي يوم 15 يناير الجاري، إلا أن بعض العراقيل الإدارية والمالية تسببت في تأجيل القرعة.

وشارك في القرعة 24 فريقاً على مجموعتين، كل مجموعة 12 فريقاً، المجموعة الأولى في المنطقة الشرقية، وتضم فرق «الأهلي بنغازي» و«الهلال» و«التحدي» و«النصر» و«خليج سرت» و«الأخضر» و«دارنس» و«شباب الجبل» و«نجوم أجدابيا» و«الأنوار» و«الصداقة» و«التعاون». وضمت المجموعة الثانية في المنطقة الغربية فرق «الأهلي طرابلس» و«الاتحاد» و«المدينة» و«الوحدة» و«السويحلي» و«الخمس» و«الاتحاد المصراتي» و«رفيق» و«الشط» و«الأولمبي» و«المحلة» و«أبوسليم».

وشهدت قرعة الدوري الممتاز لكرة القدم، التي جرت عبر قناة «ليبيا الرياضية»، عن مواجهات قوية في المجموعة الأولى، حيث يلاقي «الأهلي بنغازي» نظيره «الهلال»، في قمة مبكرة، أما «النصر» بطل الدوري، فيستهل مشواره باختبار مثير أمام «نجوم أجدابيا». وفي المقابل، يواجه فريق «التعاون» نظيره «خليج سرت»، فيما يستقبل «التحدي»، فريق «الأنوار»، ويخوض فريق «الصداقة» مواجهة مع «الأخضر»، ويلتقي «دارنس»، فريق «شباب الجبل».

اضغط هنا للاطلاع على العدد 269 من جريدة «الوسط»

وأسفرت القرعة عن مواجهات مثيرة وقوية، حيث جاءت قرعة الجولة الأولى للمجموعة الثانية على النحو التالي: الفريق الأول لكرة القدم بنادي «الاتحاد» في مواجهة «الخمس»، و«السويحلي» في مواجهة «المدينة»، في قمة مباريات الجولة، فيما يلتقي «الأولمبي»، نظيره فريق «رفيق»، ويستقبل فريق «الشط» نظيره «الاتحاد» المصراتي، ويواجه «الأهلي طرابلس»، فريق «المحلة»، فيما يصطدم أبوسليم بفريق الوحدة.

وأعلن رئيس لجنة المسابقات، حسين البوسيفي، أن موعد انطلاق الدوري سيكون في الـ25 من شهر يناير، بسبب عدم اكتمال لجنة القيد من عملها، وأن نظام البطولة سيكون بدوري رباعي، الأول والثاني من كل مجموعة، وستكون مباريات هذا الدور في ملاعب محايدة، والمباراة النهائية سيتم اختيار ملعب لها من قبل لجنة المسابقات، وفي حالة انتهاء الوقت القانوني للمباراة النهائية بالتعادل سيتم اللجوء لركلات الترجيح.

وأشار رئيس لجنة المسابقات إلى أنه سيكون الصعود للدوري الممتاز لفريقين، بعد إجراء دوري رباعي لأواخر الترتيب في المجموعتين، كل مجموعة فريقين من فرق الدرجة الأولى.

وضمن التحضير لانطلاق الموسم الرياضي الجديد، تزيد الأندية الليبية من وتيرة استعداداتها بهدف الظهور المشرف في الدوري الليبي الممتاز، الذي سينطلق رسمياً في 25 من شهر يناير الجاري، كآخر موعد حددته لجنة المسابقات بعد عدة تواريخ ومواعيد كثيرة سبق وأعلنتها، كان آخرها 15 يناير ليتم المد لعشرة أيام إضافية.

اضغط هنا للاطلاع على العدد 269 من جريدة «الوسط»

ففي ملعب طرابلس انتهت المباراة الودية بين فريقي «الشط» و«المحلة» بالتعادل الإيجابي بهدف مقابل هدف. وفي ملعب بنينا ببنغازي انتهت المباراة الودية التي جمعت «الأخضر» و«الهلال» بفوز «الهلال» بثلاثية سجلها أحمد العبار وفيصل البدري وأسامة الشريف. وفي ملعب الصداقة بشحات انتهت المباراة الودية التي جمعت «الصداقة» و«الأنوار» بالتعادل الإيجابي بهدف مقابل هدف. وفي ملعب صرمان انتهت المباراة الودية التي جمعت «خليج سرت» و«رفيق صرمان» بالتعادل السلبي دون أهداف.

ولاتحاد الليبي تحرك بشأن نيته ورغبته في إقامة وانطلاق الموسم الكروي الجديد، وكانت البادرة من الاتحاد الأفريقي «كاف» بدلاً عن استبعاد الأندية الليبية من بطولات أفريقيا الموسم الجديد، لتجاوز المدة المسموح بها لغياب المسابقات المحلية، دفع بأربعة أندية في الموسم الجديد، اثنين في دوري الأبطال «النصر» والأهلي بنغازي»، ومثلهما في الكونفدرالية «الأهلي طرابلس» و«الاتحاد»، لذا جاءت المساعي لوضع حد لحالة الركود التي سادت المشهد طوال الفترة الماضية، لتتحرك المياه الراكدة وتنتعش الأجواء ويعود الحديث عن الصيغة والكيفية المناسبة التي ستكون عليها النسخة الكروية في الموسم الجديد، حيث لاقت هذه الرغبة شيئاً من الارتياح داخل الوسط الرياضي في ليبيا، خصوصاً بعد حالة الهدوء والانفراجة التي حدثت أخيراً، ومن بينها توقف الحرب والتعايش مع جائحة «كورونا» في العالم، وانطلاق واستئناف أغلب البطولات العربية والأوروبية التي كانت متوقفة بصورة موقتة.

الدوري الليبي لكرة القدم العريق الذي انطلقت طبعته ونسخته الكروية الأولى قبل أكثر من نصف قرن وتحديداً في الموسم الرياضي 63 - 64 لم يعرف الاستقرار ولم يهدأ له بال ولا حال طوال تاريخه ورحلته الطويلة الشاقة، فعرف تقلبات وعثرات عديدة، كما شهد مواسم مثيرة وفترات ذهبية زاهية وأخرى عجافاً، توقف خلالها الموسم الكروي وتعثر عدة مرات وتوقف عند منتصف المشوار وتعرض للتوقف والإلغاء في منتصف الطريق، كان آخرها الموسم الماضي الذي توقف على مشارف وأعتاب انتهاء مرحلة الذهاب.

المزيد من بوابة الوسط