غدًا.. المنتخب الوطني يسعى لاقتناص الفوز من أنياب غينيا الاستوائية على ملعب السلام

المنتخب الوطني. (المركز الإعلامي)

يواجه غدًا، الأربعاء، المنتخب الوطني نظيره غينيا الاستوائية، بملعب السلام بمصر، في تمام الساعة الثامنة مساءً في لقائه الثالث في تصفيات أمم أفريقيا «الكاميرون 2021»، وسط تفاؤل كبير من الوسط الرياضي من مدربين ومحليين والشارع الرياضي لتحقيق نتيجة إيجابية في مباراة الدورين الثالث والرابع من المجموعة العاشرة.

وقد أجمع الجميع على أن مباراتي غينيا هما مفتاح العبور إلى الـ«كان» رغم غياب أربعة عناصر مهمة عن المنتخب وهم إسماعيل التاجوري ومحمد منير وبدر حسن وأحمد بن علي، وحضور باقي المحترفين وآخر المحترفين كان لاعب الوسط المعتصم المصراتي الذي وصل في ساعة متأخرة من ليلة أمس.

المنتخب الوطني يواصل تدريباته في معسكره المغلق وقد أجرى مساء أمس في موعد المباراة تدريباته في ملعب السلام بالقاهرة، ملعب المباراة.

وحسب تصريحات المدير الإداري، كمال الترهوني، فإن معسكر القاهرة كان ناجحًا، وأن جميع سبل الراحة قد تم توفيرها من إقامة وملاعب وتنقل، وأن أعضاء البعثة كلهم بصحة جيدة، وأنه يوجد مع البعثة طبيبان.

وأضاف في تصريح إلى «بوابة الوسط» أنه تم توفير طائرة خاصة «إير باص» سوف تنقل المنتخب إلى جمهورية غينيا بعد المباراة بيوم.

ومن الناحية الفنية، فإن المدرب الوطني علي المرجيني لديه عديد الاختيارات لوضع التشكيل المناسب لمباراة الغد، التي لا تقبل القسمة على اثنين، وهي المباراة التي تعتبر في أرضنا وأي نتيجة تتحقق سيكون لها مردود في باقي التصفيات، حيث يوجد المنتخب الوطني حالياً في المركز الثالث بفارق الأهداف عن منتخب تنزانيا.

والتشكيل الأقرب للمنتخب سيكون على النحو التالي: أحمد عزاقة في حارسة المرمى، وخط الدفاع محمد الترهوني وسند الورفلي وأحمد التربي وعلي معتوق، وفي خط الوسط عبد الله داقو والمعتصم المصراتي، ومن الممكن أن يلعب محمد الترهوني كمساند لخط الوسط، ويلعب المعتصم صبو في خط الدفاع كجناح، وفي خط الهجوم يلعب مفتاح طقق والسنوسي الهادي ومحمد صوله ومحمد بالتمر مهاجم صريح.

وفي دكة البدلاء تتواجد أوراق رابحة للمرجيني بالشوط الثاني، منها: معتز المهدي وخالد مجدي ومؤيد اللافي وعبد الله بلعم والمعتصم صبو وربيع شادي.

المزيد من بوابة الوسط