اتحاد كرة القدم يزيح الستار من جديد عن موعد انطلاق الدوري الليبي

عبدالحكيم الشلماني. (الإنترنت)

أزاح رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم، عبدالحكيم الشلماني، الستار من جديد، عن موعد انطلاق بطولة الدوري الممتاز، ونهايته وذلك خلال تصريحات أدلى بها للقناة الرسمية. وكان الاتحاد الليبي أعلن موعداً مبدئياً لانطلاق الدوري الممتاز، حيث كان من المفترض انطلاقه منتصف أكتوبر الماضي، لكن تعذر ذلك.

وبدأت عجلة كرة القدم في الدوران مجدداً داخل الأندية الليبية التي تمسكت بأمل عودة مسابقة الدوري في القريب العاجل، فعادت إلى التدريبات وعززت صفوفها بلاعبين جدد رغم غياب الدعم المادي الحكومي.

وأكد رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم عبد الحكيم الشلماني، في لقاء خاص تلفزيوني بقناة «ليبيا الرياضية» أنه سيتم تشكيل اللجان الفنية استعداداً لانطلاق الدوري بعد إعطاء الإذن من اللجنة العليا الطبية لجائحة «كورونا»، وأن لجان الاتحاد الليبي لكرة القدم جاهزة لانطلاق الدوري في أي لحظة.
وقال الشلماني: «هناك مقترحان للدوري الليبي، ربما يكون من مجموعتين أو أربع مجموعات، وسينتهي الدوري في شهر يوليو2021، وأن ‏بداية أو نهاية شهر ديسمبر المقبل سيكون موعداً لانطلاقة الموسم الجديد على حسب انتهاء عمل لجنة اعتماد الملاعب المشكلة بهذا الخصوص، واعتماد الملاعب التي ستقام عليها المسابقة».

اضغط هنا للإطلاع على العدد 259 من جريدة «الوسط»

وأضاف: «بدأنا بشكل فعلي في ترتيب انطلاقة الدوري، وسيتم تنظيم دورة للحكام المشاركين حتى يكونوا جاهزين للمسابقة، كما سيكون هناك تنسيق مع الفيفا لإقامة دورة للحكام لتجهيزهم على تقنية الفار».

وأوضح: «وضعنا الخطوط العريضة، وجميع اللجان جاهزة لعودة الدوري، وسنكون أول المتحدين لهذا الوباء، ونريد فقط التعاون مع الأندية؛ لذا طالبت بأن يكون الدوري لمدة أربعة أشهر، ولا نريد أي تأجيل، ويجب وضع الاستحقاقات للمنتخبات والفرق المشاركة في البطولات القارية بعين الاعتبار».
وأوضح: «نحن لا نفرق بين الأندية الكبيرة والصغيرة، وفي حال اعتذار أحد الأندية عن المشاركة في الدوري سيتم تطبيق اللوائح عليه، ولن أخالف القوانين واللوائح وليس هناك فرق بين الأندية، فالمجاملة أنا بعيد عنها، ويتطلب الأمر منا حالياً تعاون الأندية والإعلام الرياضي مع الاتحاد الليبي لكرة القدم».

وعن إخفاقات الفرق الليبية والمنتخبات قال الشلماني: «إنه يأتي نتيجة سوء الحظ دائماً أمام الفرق الليبية والمنتخبات، وإن الإدارة هي السبب الرئيسي في هذا الإخفاق، ولا ننسي نتائج المنتخب 82 و85 وبطولة المحليين بجنوب أفريقيا ووصول فرقنا للنهائي ونصف النهائي الأفريقي والعربي».

اضغط هنا للإطلاع على العدد 259 من جريدة «الوسط»

وكان من المفترض حسب قرار الاتحاد الليبي لكرة القدم أن يكون انطلاق الدوري في 15 أكتوبر الماضي، وهذا ثاني موعد يعلنه الاتحاد ولم ينفذ، ولكن الملامح كانت غير واضحة حتى إعلان الشلماني الموعد الجديد، رغم أن عدة فرق بدأت في الاستعداد، خصوصاً الفرق التي لها استحقاقات قارية مثل «الأهلي طرابلس» و«الأهلي بنغازي»، و«النصر» و«الاتحاد».

وكان الدوري الليبي لكرة القدم العريق الذي انطلقت طبعته ونسخته الكروية الأولى قبل أكثر من نصف قرن وتحديداً في الموسم الرياضي 63 - 64 لم يعرف الاستقرار، ولم يهدأ له بال ولا حال طوال تاريخه ورحلته الطويلة الشاقة، فعرف تقلبات وعثرات عديدة، كما شهد مواسم مثيرة وفترات ذهبية زاهية وأخرى عجاف، توقف خلالها الموسم الكروي وتعثر عدة مرات وتوقف عند منتصف المشوار وتعرض للتوقف والإلغاء في منتصف الطريق كان آخرها الموسم الماضي الذي توقف على مشارف وأعتاب انتهاء مرحلة الذهاب.

المزيد من بوابة الوسط