اتحاد الكرة يعتمد رسميا أكاديمية «فرسان المتوسط»

اجتماع سابق لإدارة الأكاديمية مع الطاقم الفني والإداري. (إنترنت)

اعترف الاتحاد الليبي لكرة القدم، اليوم الثلاثاء، رسميًّا بأكاديمية فرسان المتوسط، وتم اعتمادها وتسجيلها رسميًّا لدى الاتحاد العام.

وفي تصريح لمدير الشؤون الإدارية والمالية لفرع أكاديمية «فرسان المتوسط»، لتعليم وتدريب وصقل مواهب كرة القدم بالمنطقة الغربية هشام الجحاوي، خص به «بوابة الوسط»، عبر فيه عن سعادته بحصول أكاديمية «فرسان المتوسط» على اعتماد من الاتحاد الليبي لكرة القدم بعد استيفاء كل الشروط المطلوبة. 

وأضاف الجحاوي: «أكاديمية فرسان المتوسط تأسست العام 2018، ومقرها الرئيسي طرابلس، ولها ستة فروع في ليبيا بمدن طرابلس والخمس وزليتن ومصراتة وبنغازي والبيضاء، وفرعان دوليان بمدينتي إسطنبول وأنقرة، وجارٍ العمل على إنشاء فرع بكوالالمبور بماليزيا، وأربعة فروع محلية بمدن صبراتة والزاوية وطبرق والمرج».

وواصل الجحاوي قائلاً: «أكاديمية فرسان المتوسط الوحيدة المعتمدة في ليبيا بقرار رسمي من الهيئة العامة للشباب والرياضة تحت القرار رقم 71 لسنة 2019 ويتراوح عدد الرياضيين المنتسبين للأكاديمية بجميع فروعها المحلية والدولية بين 1300 و1500 رياضي، أعمارهم من 5 إلى 17 عامًا».

وأشار إلى أن كل فرع يحتوي على طاقم فني وإداري وطبي وإعلامي وجميع المديرين الفنيين ومساعديهم متحصلون على شهادات تدريب معتمدة من الاتحاد الليبي والاتحاد الأفريقي CAF، ونذكر منهم فرع طرابلس الكابتن أكرم الهمالي، وفرع الخمس للكابتن ميلاد الرواني، وفرع زليتن الكابتن مصطفى القزيري، وفرع مصراتة الكابتن عقيلة قشوطة، وفرع بنغازي الكابتن رمزي سويكر، وفرع البيضاء الكابتن إدريس ماتية، وفرع إسطنبول وأنقرة الكابتن عادل التاجوري، ويصل عدد الموظفين بالأكاديمية في جميع الفروع إلى65 موظفًا.

وعن الاتفاقات الدولية للأكاديمية قال الجحاوي: «أبرمت الأكاديمية عدة اتفاقات، من بينها اتفاقية توأمة مع نادي بوتيف بلوفديف البلغاري، واتفاقية تعاون مع الأكاديمية البريطانية لعلوم وتكنولوجيا الرياضة، واتفاقية تعاون مع نادي خيتافي الإسباني، واتفاقية تعاون مع أكاديمية سبورتي الكويتية، واتفاقية تعاون مع شركة توفريندس للملابس والمعدات الرياضية، وأيضًا اتفاقية تعاون مع وكيل شركة كابا ولوتو وديادورا الإيطالية في الشرق الأوسط»، والراعي الرسمي للأكاديمية شركة الخطوط الجوية الأفريقية.

المزيد من بوابة الوسط