اتجاه في اتحاد كرة القدم لدمج الدرجة الأولى والممتاز في مسابقة واحدة

اجتماع اتحاد الكرة مع ممثلين للأندية، 16 سبتمبر 2020، (الإنترنت)

كشف عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الليبي لكرة القدم، يونس الكزة، أن هناك أندية تطالب بأن يكون الموسم الذي سينطلق هو موسم «2019-2020» لكي ترحل عقود اللاعبين. وقال الكزة في تصريحات صحفية، إن المكتب التنفيذي للاتحاد الليبي يدرس مقترح دمج أندية الممتاز والدرجة الأولى في مسابقة واحدة.

وأضاف عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الليبي لكرة القدم، أنه سيتم عرض هذا المقترح على الأندية، حال تم الاتفاق عليه من قبل المكتب التنفيذي. وعن المشاركات الأفريقية، أوضح أن الأمين العام والمساعد في تواصل دائم مع الأندية المرشحة لإتمام إجراءات الحصول على التراخيص الخاصة بالمشاركة في البطولات القارية.

وفي وقت سابق، أكد الكزة، أن هناك توافقا كبيرا بين أعضاء اتحاد الكرة في التحرك تجاه إطلاق الموسم الجديد خلال شهر أكتوبر، مضيفا أن لجان الاتحاد ستبدأ في دراسة المقترحات الخاصة بالمسابقة التي شكلت لها لجنة برئاسة عمر طوير لوضع خارطة طريق لوضعية اللاعبين والتعاقد والعقود.

وعقد حسين البوسيفي، مدير إدارة شؤون الرياضة بالهيئة العامة للشباب والرياضة ورئيس لجنة الأزمة، اجتماعا فنيا، مع أعضاء لجنة الأزمة المكلفة ومندوب عن اللجنة الأولمبية، لدراسة إمكانية عودة النشاط الرياضي وفق خطة محكمة، يراعي فيها كل الإجراءات الصحية والوقائية من الفيروس.

وكانت تقارير صحفية كشفت أن وفدا كبيرا يمثل أندية من مختلف درجات الدوري الليبي، قامت في 16 سبتمبر الماضي، بزيارة مقر اتحاد الكرة وعقدت اجتماعا مع عبدالحكيم الشلماني، رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم، لبحث عدة أمور مهمة تخص الأندية وعقود لاعبيها في الموسم الجديد.

وأشارت التقارير وفقا لجريدة «ريميسا» إلى أن وفد الأندية طالب رئيس اتحاد الكرة بالتدخل وإصدار قرار يقضي بتمديد عقود اللاعبين مع أنديتهم لمدة عام آخر، نظرا لعدم انتهاء الموسم الذي تم إلغاؤه بسبب الظروف الأمنية التي تمر بها البلاد، التي تسببت في توقف النشاط منذ منتصف موسم 2018-2019.

وأضافت المصادر أن رئيس اتحاد الكرة أجاب برفض طلب الأندية، باعتبار أن اتحاد الكرة ليس طرفا في التعاقد، بل إن دوره هو مراقبة التعاقدات حتى لا يتم مخالفة الأحكام والقوانين.

يشار إلى أن عدة أندية ليبية خسرت جهود لاعبيها بعدما انتهت عقودهم في الصيف الجاري، وقام هؤلاء اللاعبون بالتوقيع مع أندية أخرى سواء داخل ليبيا أو خارجها، بحثا عن فرصة أفضل في ظل توقف النشاط وعدم وضوح الرؤية بشأن بطولة الدوري الممتاز للموسم الجديد.

وكان إبراهيم الشلماني، رئيس الاتحاد الفرعي بنغازي، أكد في تصريحات صحفية، أن عودة النشاط الرياضي الرسمي، أمر لا بد منه، خصوصا في كرة القدم، لما لهذه اللعبة الشعبية الأولى من متابعين وعاملين عليها وفيها، وكذلك الفوائد الجسمانية والنفسية التي تعود على الممارس والمشرف والحكم والإعلامي، وعلى الأندية والوسط الرياضي والمجتمع بالكامل.
وقال الشلماني إن الاتحاد الفرعي لا يمكن أن يستأنف نشاطه، خصوصا في ظل هذه الظروف الصحية الصعبة، إلا بعد التاكد من أن كل المشاركين في المسابقات، يتبعون كل الإجراءات الوقائية اللازمة للحفاظ على أنفسهم وعلى الرياضيين التابعين لهم، وجميع رواد أنديتهم.

وأوضح أنه سيضع كل مجالس إدارات الأندية في الصورة، بعقد عدة اجتماعات في الفترة القريبة المقبلة، وسيكون أحد أعضاء لجنة مكافحة فيروس «كورونا» من ضمن المجتمعين.
يذكر أن الاتحاد الليبي لكرة القدم كان قد أعلن في وقت سابق أن الموسم الكروي الجديد 2020-2021 سوف ينطلق ببطولة الدوري الممتاز منتصف شهر أكتوبر الجاري، إلا أن قرار لجنة مكافحة «كورونا» باستمرار توقف النشاط زاد الغموض حول مسألة إقامة بطولة الدوري في الموسم الجديد.

المزيد من بوابة الوسط