29 مليون دينار تفجر أزمة الديون في الاتحاد

مباراة سابقة بين الاتحاد والأهلي طرابلس (أرشيفية : الإنترنت)

أكد رئيس مجلس إدارة نادي «الاتحاد»، جمال الجعفري، أنه سيتم تصعيد 10 لاعبين من فئة الأواسط إلى الفريق الأول، بالإضافة إلى 14 لاعبًا عقودهم مستمرة في الفريق الأول، والتعاقد مع 7 لاعبين محليين من فرق الدوري الممتاز، وقال الجعفري في فيديو نشره الموقع الرسمي لنادي «الاتحاد» على شبكات التواصل الاجتماعي: «هناك عديد الأمور تعمل الإدارة على حلها، ومن بينها مشكلة الديون الداخلية والخارجية المتراكمة من الإدارات السابقة، التي بلغت 29 مليون دينار ليبي». وأشار الجعفري إلى أن إدارته تسعى لإيجاد حلول لهذه الديون مع أعضاء مجلس الإدارة.

الجعفري يوضح

وأضاف الجعفري: «إن هذه الديون المالية متعلقة بسداد مستحقات اللاعبين الأجانب، ومنهم لاعب أنغولي لم يتم كشف هويته، حيث تم سداد مبلغ قدره 83 ألف يورو، أيضًا هناك الغاني أكوامي الذي يريد مستحقات من النادي تبلغ 31 ألف يورو».

وقال الجعفري إنه قام بسداد مبلغ قدره مليون ونصف المليون، وأن خزينة النادي يتواجد بها مليون دينار، وأنه يسعى لإيجاد حلول مع مجلس إدارته للتخلص من هذه الديون.

يشار إلى أن جمال الجعفري رئيس الاتحاد الليبي السابق لكرة القدم، تم انتخابه رئيسًا لمجلس إدارة نادي «الاتحاد» في شهر ديسمبر 2019.

نبذة عن الديون

أزمة الديون ممتدة في الكرة الليبية منذ فترة ليست بالقصيرة، وسبق وفجر الناطق باسم الاتحاد الليبي لكرة القدم، محمد الكوني، مفاجأة من العيار الثقيل عندما كشف أن الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» منح الاتحاد الليبي مبلغ 500 ألف دولار لكن الاتحاد الليبي لم يتسلم أي شىء من هذا المبلغ بعد، ويمكن أن يتم تخفيض هذا المبلغ من جانب «فيفا» بسبب عدم إقامة مسابقة الدوري في ليبيا وعدم وجود دوري لكرة القدم الشاطئية ودوري لكرة القدم النسائية على خلفية الأحداث السياسة القائمة في البلاد كونها أحد أهم شروط الاتحاد الدولي لصرف الدعم المالي، لذا من الممكن أن يصل إلى 250 ألف دولار، أما بالنسبة لمبلغ الاتحاد الافريقي «كاف» 200 ألف دولار فلم يتسلمه اتحاد الكرة الليبي أيضًا.

اضغط هنا للاطلاع على العدد 253 من جريدة «الوسط»

سبق وقرر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم «كاف» دعم اتحاد الكرة الليبي بمبلغ 200 ألف دولار لمواجهة فيروس «كورونا»، الذي تسبب في إيقاف النشاط الكروي في القارة السمراء والعالم بأسره، وكانت لجنة الطوارئ التابعة لـ«كاف» قررت في اجتماعها الأخير عبر الفيديو تخصيص مبلغ 10.8 مليون دولار إلى 54 اتحادًا عضوًا في القارة، وذلك لتخفيف العبء المالي على الاتحادات الوطنية ليحصل اتحاد الكرة الليبي برئاسة عبدالحكيم الشلماني على مبلغ 200 ألف دولار.

دعم المالي

كما سبق وقال الأمين العام السابق للجنة الأولمبية الليبية، مروان المقهور، إن اللجنة الأولمبية الدولية خصصت دعمًا ماليًّا بقيمة 800 مليون دولار لدعم ما ترتب على أزمة «كورونا» تشمل 650 مليون دولار لتنظيم الألعاب الأولمبية المؤجلة للعام المقبل، ومبلغ 150 مليون دولار للحركة الأولمبية متمثلة في الاتحادات الدولية واللجان الأولمبية الوطنية في كل دول العالم، لتمكينهم من مواصلة مناشطهم الرياضية.

إعفاء نادر الترهوني من مهام مدير الكرة بنادي الاتحاد

وأضاف المقهور في تصريح خاص إلى جريدة «الوسط»: «إن كل لجنة أولمبية في العالم بإمكانها الاستفادة من هذا المبلغ بعد الاطلاع على شروط الدعم وتقديم ملف بذلك»، حيث يشغل حاليًا مروان المقهور منصب عضو بلجنة تنظيم دورة ألعاب البحر المتوسط.

في الوقت نفسه، طالب الأمين العام السابق للاتحاد الليبي للتايكوندو، محمد بيت المال، بتحويل دعم الأندية والاتحادات الرياضية المقدر بـ36 مليون دينار من قبل الدولة إلى لجنة الأزمة لمواجهة فيروس «كورونا» الذي يحدق بالبلاد وكل دول العالم دون استثناء مما تسبب في إيقاف جميع مناشط الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والرياضية.

وقال بيت المال، عبر منشور له على صفحته الشخصية على «فيسبوك»: «إن الإمكانات صعبة في الدولة، وهذا المبلغ أتمنى أن يتم تحويله لمواجهة هذه الأزمة كما يحدث في كل دول العالم، فلا حديث ولا مواجهة ولا اهتمام في هذه الآونة إلا مواجهة هذا الفيروس الفتاك الذي يقتل في كثير من الأحيان».

تدخل الهيئة

وكانت هيئة الشباب والرياضة بحكومة الوفاق الوطني أعلنت دعمًا ماليًّا بقيمة 36 مليون دينار ليبي للأندية والاتحادات الرياضية بهدف مواصلة النشاط الرياضي قبل توغل فيروس «كورونا» المدمر، الذي تسبب في إيقاف الدوريات العربية والأوروبية وجميع الدوريات حول العالم دون استثناء، لما تحذره منظمة الصحة العالمية من خطورة التجمع.

248 صوتا تنصب جمال الجعفري رئيسا لنادي «الاتحاد»

المديونيات باتت فخًا وسبق وطارد «النصر» ومن قبله «الأهلي بنغازي» في أفريقيا، وفي آخر ظهور أفريقي عاني «النصر» قبل أن تنتهي أزمته العابرة، حيث توقف لاعبو الفريق عن التدريبات بسبب مستحقاتهم المالية المتراكمة، ولم تكن تلك النوعية من الأزمات هي الأولى للأندية الليبية، وتحديدًا خلال مراحل الحسم في الأدوار المهمة بالنسبة للبطولات الأفريقية، فسبقه فريق «الأهلي بنغازي» الأول لكرة القدم في ديسمبر العام 2018 بأزمة مماثلة، وقبل مواجهة منافسه فريق «صن داونز» الجنوب أفريقي، ضمن ذهاب دور الـ32 ببطولة الأندية الأفريقية لكرة القدم 2018-2019 على أرضية ملعب «بتروسبورت» بالقاهرة، وخاض فريق «الأهلي بنغازي» اللقاء رغم الظروف المالية وهروب لاعبه البوركيني المحترف فاروقا، الذي تواعده رئيس النادي خالد السعيطي بعقوبات كبيرة بعد هروبه من معسكر الفريق المقام في القاهرة في ظروف غامضة، حيث اختفى اللاعب دون النجاح في العثور عليه.

المزيد من بوابة الوسط