280 ألف دولار تعيد أنيس سلتو مجددا للدوري المصري

اللاعب أنيس سلتو بقميص نادي الاتحاد السكندري المصري. (أرشيفية: الإنترنت)

تصاعدت الأزمة الداخلية بين نادي «الاتحاد السكندري» المحترف بصفوفه المهاجم الدولي الليبي أنيس سلتو، واللجنة الخماسية المكلفة إدارة اتحاد كرة القدم المصري بسبب تقاعس الأخير عن أداء دوره في تسهيل جلب المحترفين في الأندية عقب قرار استئناف مسابقة الدوري العام المصري لكرة القدم بعد توقف طويل امتد لأكثر من أربعة أشهر بسبب جائحة «كورونا»، الأمر الذي سيدفع إدارة نادي «الاتحاد» لتسديد مستحقات لاعبيه المحترفين كاملة رغم غيابهم وعدم انتظامهم في صفوف الفريق بعد أن ظلوا عالقين في بلادهم بسبب توقف حركة الطيران قبل أن تعود قليلا، إلا أن اللجنة الخماسية لم تساعد الأندية في استقدام لاعبيها.

من بين هؤلاء المحترفين بصفوف «الاتحاد السكندري» المهاجم الدولي الليبي أنيس سلتو، الذي بحث إجراءات العودة للحصول على مستحقات مالية بقيمة 280 ألف دولار و320 ألف دولار لزميله الأوغندي صامويل أكوي و150 ألف دولار للتوغولي ويلسون أكاكبو، مما يساوي 750 ألف دولار، بما يوازي 12 مليون جنيه مصري ستضطر إدارة «الاتحاد السكندري» لدفعها دون الاستفادة من خدمات لاعبيها؛ بسبب عدم الوفاء بوعد استقدام الأجانب قبل استئناف المسابقة.

وسبق وقال رئيس نادي «الاتحاد السكندري» محمد مصيلحي: «وفاء رئيس اللجنة الخماسية لاتحاد الكرة عمرو الجنايني بوعده الخاص بعودة اللاعبين الأجانب طال انتظاره، حيث أكد الجنايني لنا في اجتماع اللجنة الخماسية للأندية منذ 16 يونيو الماضي، الذي تعهد بمسؤولية اتحاد الكرة عن عودة الأجانب، وهو ما لم يحدث، ومر 50 يوما على الاجتماع وبدأ الدوري، ونحن من تكفلنا بإحضار عمر الميداني ورزاق سيسيه، وننتظر وصول التوغولي ويلسون أكاكبو والأوغندي صامويل أكوي، بالإضافة إلى الليبي أنيس سلتو، اتحاد الكرة لم يتحرك رغم وعده بتوفير طائرة خاصة لاستقدام اللاعبين المحترفين بأفريقيا، وفي البداية رفضنا استئناف المسابقة إلا أن وعد رئيس الاتحاد بتوفير الالتزامات وعودة المحترفين جعلنا نوافق على الاستئناف؛ كون القرار يخص الدولة وأيضا الوعد بتذليل العقبات».

اضغط هنا للاطلاع على العدد 250 من جريدة «الوسط»

سبق وكشف المدير الفني لنادي «الاتحاد السكندري» الحالي والسابق لـ«الأهلي طرابلس»، طلعت يوسف، رفضه عودة النشاط الرياضي قبل توفير كافة الإجراءات الاحترازية أولا، مؤكدا أن عودة الدوري صعبة فنيا لأن الجميع، من لاعبين ومدربين في حالة جمود منذ أشهر، وحسب موعد العودة سيكون الاستئناف صعبا، وبالتالي يستحيل إعداد الفريق في تلك الفترة، فضلا عن الأسباب الصحية، خصوصا أن الحديث لم يتطرق إلى نظام الإجراءات الاحترازية وآلياتها.

 ورغم اتفاق الأندية في الدوري المصري وتحديدا أندية الدوري الممتاز على آلية لتقليص عدد اللاعبين الأجانب، إلا أن ظروف التوقف الأخيرة بسبب فيروس «كورونا» وارتفاع قيمة شراء اللاعبين بالدولار وقت انضمامهم وقفا حائلا أمام إتمام الفكرة في الوقت الحالي بعد أن أصيب الموسم الجاري 2019/2020 بأزمة التوقف لأكثر من أربعة أشهر وترشحه للتلاحم مع الموسم المقبل المقرر بدايته في نهاية العام الجاري، الأمر الذي سيصعب من مهمة الأندية في تسويق لاعبيها وعرضها للبيع، لتعويض ما تم دفعه فيهم، حيث يمر الموسم الجاري بعديد العراقيل والعقبات.

وانتظر نادي «الاتحاد السكندري»، المنافس في مسابقة الدوري العام المصري لكرة القدم، وصول محترفه الليبي المهاجم الدولي أنيس سلتو بعد أن عاد إلى بلاده في رحلة سريعة خاطفة للاطمئنان على أسرته، وقد أعلن نادي «الاتحاد السكندري» ظهور حالة إيجابية لفيروس «كورونا المستجد» دون الإفصاح عن اسم الشخص المصاب.

وذكر نادي «الاتحاد» في بيان رسمي وجود حالة إيجابية بين اللاعبين وتم اتخاذ الإجراءات اللازمة من خلال طبيب الفريق عمرو الأشرم، الذي قام بعزل اللاعب بالتنسيق مع الدكتور محمد سلطان رئيس اللجنة الطبية باتحاد الكرة، وكان مصدر في نادي «إنبي» كشف وجود حالة إيجابية بالفريق، كما خضع المهاجم الدولي الليبي أنيس سلتو لمسحة الكشف عن فيروس «كورونا»، مع فريقه «الاتحاد السكندري»، قبل السفر إلى بلاده.

ووضع مسؤولو وزارة الشباب والرياضة في مصر، بعض المعايير والإجراءات الاحترازية، كشرط لعودة النشاط بشكل رسمي، من بينها إخضاع جميع لاعبي ومدربي وأطراف منظومة كرة القدم بجميع درجات الدوريات المختلفة للكشف الطبي الدقيق، مع عمل مسحات مجانية، قبل الانخراط في التدريبات اليومية، ومن ثم استئناف مسابقة الدوري الممتاز، وسبق بساعات إعلان اتحاد كرة القدم، اكتشاف حالات إيجابية مختلفة بفيروس «كورونا» لإجراء المسحة للأندية، قبل استئناف مسابقة الدوري العام الممتاز وجميع الدرجات الأدنى في المسابقة الكبرى.

اضغط هنا للاطلاع على العدد 250 من جريدة «الوسط»

لا زال الغموض يسيطر على أنيس سلتو مع ناديه، بعد أن شارك اللاعب في مباريات خماسية في طرابلس، بقميص فريقه السابق «الأهلي طرابلس»، وكان من المفترض أن يعود سلتو إلى الإسكندرية، من أجل الانضمام لتدريبات زعيم الثغر، إلا أنه لم يحدد موعدا لعودته، بعد أن غادر مصر، من أجل الاطمئنان على أسرته في ليبيا، علما بأنه يتبقى له موسم واحد مع «الاتحاد السكندري»، لكن اللاعب الليبي وقع قبل سفره على مستندات تفيد بحصوله على مستحقاته كاملة من نادي «الاتحاد السكندري» الذي يواصل تدريباته دون الخماسي المحترف، الإيفواري رزاق سيسيه، والتوغولي ويلسون أكابكو، والأوغندي إيمانويل أوكوي، والسوري عمر ميداني، والليبي أنيس سلتو، وذلك بسبب تواجدهم في بلادهم مع إيقاف حركة الطيران.

وانضم سلتو إلى باقي زملائه بالفريق، حيث تنازلوا جميعا عن نسبة 50% من مستحقاتهم المتبقية لهذا الموسم دعما للنادي بعد تأثره سلبا من توقف منافسات الدوري بسبب جائحة فيروس «كورونا المستجد»، الذي أوقف جميع مظاهر الحياة في العالم بأسره.

ويتبقى للاعبي «الاتحاد» 35% من قيمة عقودهم السنوية بعدما سدد النادي ما يقرب من 65% من قيمة عقودهم، وثمن مجلس إدارة الاتحاد السكندري برئاسة محمد مصيلحي هذه المبادرة من اللاعبين، التي عكست تقديرهم للأزمة التي تمر بها البلاد والنادي معا.

وأبدى مصيلحي رضاه التام عن الاتفاق الذي تم بين إدارة الاتحاد والجهاز الفني واللاعبين، الخاص بموافقة جميع اللاعبين على التنازل عما قيمته 5% من إجمالي المستحقات في حال إلغاء مسابقة الدوري، وفي حال انتهاء المسابقة سيتم الاتفاق على خصم 25% تمثل نسبة المشاركة، وسيكون اللاعبون حصلوا على ما قيمته 90% من إجمالي المستحقات، وتم الاتفاق بالتراضي على التنازل عن نصف المستحقات المتبقية، التي تمثل 10% ليصل جميع ما حصل عليه اللاعبون إلى 70%.

المزيد من بوابة الوسط