أغسطس.. شاهد على أول ظهور لـ«فرسان المتوسط»

منتخب ليبيا بمطار طرابلس قادما من المغرب العام 1961. (أرشيفية: الإنترنت)

شهد مثل هذا الشهر أغسطس من العام 1953 ميلاد وظهور أول منتخب ليبي لكرة القدم عندما تم تشكيله لأول مرة للمشاركة به في الدورة العربية في نسختها الأولى بالإسكندرية التي أقيمت خلال الفترة من الثالث من شهر أغسطس وحتى التاسع من الشهر نفسه العام 1953، حيث جاء المنتخب الوطني في المرتبة الثالثة عربيا من بين ستة منتخبات مشاركة.

أول انتصار
خاض المنتخب الليبي أول مباراة دولية رسمية في تاريخه وحقق خلالها أول انتصار كروي على حساب المنتخب الفلسطيني في لقاء الافتتاح بنتيجة خمسة أهداف لهدفين، حيث أحرز النجم مختار الغناي أول هدف ليبي في تاريخ مشاركاته بعد أن أحرز ثنائية، بينما سجل هدفا واحدا كل من علي الزنتوتي ومحمد اليمني ومحمد الهوني ثم خسر المنتخب ثاني مبارياته في البطولة أمام مستضيف البطولة منتخب مصر بنتيجة عشرة أهداف مقابل هدفين، وفي المباراة الترتيبية على المركز الثالث تفوق المنتخب الوطني الليبي على المنتخب الأردني بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدفين، أحرزها كل من مختار الغناي وعلي الزنتوتي وقائد الفريق عبدالمتعال شتوان الشهير بـ«اتعولة».

الظهور العربي
كما شهد مثل هذا الموعد والشهر من العام 1961 الظهور العربي الثالث لمنتخب ليبيا الوطني في منافسات الدورة العربية الثالثة بالمغرب العام 1961، والتي حقق خلالها المرتبة الثالثة عربيا، حيث استهل مشواره بالبطولة بانتصار على المنتخب اللبناني بثلاثة أهداف لهدفين أحرزها كل من بدر الدين المحجوب وأحمد الأحول ومصطفى المكي، وحقق ثاني فوز له وهو الفوز الأكبر في البطولة على حساب منتخب السعودية بخمسة أهداف لهدف، أحرز منها الهداف علي البسكي أربعة أهداف، بينما سجل الهدف الخامس اللاعب أحمد الأحول، ثم خسر نتيجة مباراته أمام منتخب مصر بهدفين لهدف أحرزه اللاعب حسن السنوسي بينما تعادل في مباراته أمام منتخب الكويت بهدفين لهدفين أحرزهما حسن السنوسي وبدر الدين المحجوب ثم خسر مباراته الأخيرة أمام مستضيف البطولة منتخب المغرب بنتيجة ستة أهداف مقابل هدفين أحرزهما بشير الكعامي.

الدورة المتوسطية
شهد مثل هذا الموعد والشهر من العام 1975 ثاني ظهور للمنتخب الوطني في دورة ألعاب البحر المتوسط بعد ظهوره الأول العام 1967 بتونس، حيث شارك في منافسات دورة ألعاب البحر المتوسط بملاعب الجزائر العام 1975 وسجل أول انتصار له في الدورة المتوسطية عقب انتصاره على المنتخب اليوناني بهدف أحرزه اللاعب امحمد العلواني، ثم خسر نتيجة مباراته الثانية أمام منتخب فرنسا بهدفين لصفر وفقد نتيجة مباراته الثالثة أمام مستضيف البطولة المنتخب الجزائري بهدفين لهدف أحرزه اللاعب مصطفى القزيري، بينما خسر نتيجة مباراته الرابعة أمام منتخب مصر بأربعة أهداف لهدفين أحرزهما اللاعب محمد العلواني، ثم تعادل في آخر مبارياته أمام منتخب تركيا بهدف لهدف أحرزه مفتاح بن حامد.

نصف نهائي
شهد مثل هذا الموعد والشهر من العام 1999 ظهور جديد للمنتخب الوطني على الواجهة العربية، حين شارك في الدورة العربية بالأردن وهى المشاركة السابعة في تاريخ مشاركات المنتخب في الدورات العربية، حيث خاض خلال البطولة ست مباريات بقيادة المدرب الإيطالي برسليني، حيث تفوق على منتخب البحرين برباعية افتتحها اللاعب خالد المرغني وهدفين للاعب طارق التائب وهدف للاعب عزالدين المصراتي، وتفوق على منتخب العراق بهدفين أحرزهما أحمد المصلي وتعادل مع منتخب سورية بهدف لهدف أحرزه جهاد المنتصر وتعادل أمام منتخب فلسطين بهدفين لهدفين عن طريق أحمد المصلي وخليفة الماقني وتفوق على منتخب الإمارات بهدف أحرزه جهاد المنتصر، وخسر أمام منتخب العراق في آخر مبارياته ضمن الدور نصف النهائي بثلاثة أهداف لهدف أحرزه أحمد المصلي.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط