سلبية مسحة طقطق من «كورونا» في «المصري»

مفتاح طقطق جناح المصري البورسعيدي (أرشيفية : الإنترنت)

خرج مدير النشاط الرياضي بنادي «المصري» البورسعيدي عبد الظاهر السقا بتصريحات تلفزيونية مطمئنة عن حالة لاعبي فريق الكرة الأول بالنادي بعد إصابة 14 لاعباً ومدرباً وإدارياً بالفريق، من بينهم المحترف الليبي مفتاح طقطق الذي أجرى مع زملائه آخر مسحة وجاءت سلبية.

ودخل النادي المصري البورسعيدي في أزمة مع اللجنة الخماسية المكلفة إدارة اتحاد الكرة المصري، ليلجأ إلى الطعن على أي عقوبة يوقعها اتحاد الكرة عليه، بسبب غيابه عن مباراته في الدوري، الجمعة الماضي، أمام «الإسماعيلي»، حيث اعتبر اتحاد الكرة فريق «المصري» منسحباً أمام «الإسماعيلي» ومهزوماً بهدفين، بحسب اللائحة وخصم 3 نقاط من رصيده في نهاية الموسم، لكن نائب رئيس النادي البورسعيدي محمد الخولي أكد أن إدارة ناديه لن تقف مكتوفة الأيدي أمام قرارات اللجنة الخماسية وستلجأ لـ«فيفا» والمحكمة الرياضية الدولية إذا لزم الأمر.

ويبحث «المصري» أولاً التصعيد الفوري أمام لجنة التسوية والتظلمات باللجنة الأولمبية المصرية لحفظ الحقوق في عدم الانسحاب، وأن عدم الذهاب للقاء «الإسماعيلي» كان بقرار طبي وليس بقرار إداري، كما تم الاتفاق مع محامٍ للذهاب إلى «فيفا» عبر تجهيز ملف كامل يضم كل تقارير اللجنة الطبية التابعة للاتحاد، التي كانت وراء عزل اللاعبين لعدم قدرتهم على المران ولعب المباريات، بعد أن سجل المصري الأسبوع الماضي رقماً قياسياً في عدد المصابين بفيروس «كورونا» على صعيد اللاعبين وطاقم الجهاز الفني.

واشتد الجدل بين المدير التنفيذي لاتحاد الكرة وليد العطار، الذي أكد أن عدد مصابي «كورونا» في «المصري» تسعة لاعبين، بينما يؤكد رئيس النادي سمير حلبية أن العدد 14 لاعباً بعد أن أعلن العطار اللائحة الجديدة بتأجيل مباراة الفريق الذي يصل فيه عدد المصابين لعشرة لاعبين، وهو ما لا ينطبق من وجهة نظر اتحاد الكرة وينطبق من وجهة نظر إدارة المصري ليدور الجدل حول رقم المصابين.

سبق وحذر الدكتور محمد سلطان رئيس اللجنة الطبية باتحاد الكرة من عدم اتباع الإجراءات الاحترازية، واجتمع مع نظيره في لجنة المسابقات حسام الزناتي للاتفاق على خريطة لوضع عقوبات مغلظة ضد متعمد تجاهل الإجراءات الاحترازية من فيروس «كورونا» في أندية الدوري الممتاز، بعد أن انطلق قطار المسابقة، إلا أن بعض السلبيات التي ظهرت في الفترة الأخيرة أرَّقت اللجنة الطبية، الأمر الذي دفع سلطان للتحرك بطلب تشديد الرقابة على الأندية واللاعبين، مع فرض عقوبات كبيرة على كل مخالف، خوفاً من تكرار الأزمات، ومن ثم اللجوء لـ«فيفا» الذي يسجل ملاحظات عدة على أداء اللجنة الخماسية.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط