المقهور: لا لمشاركة الاتحادات المستحدثة في الانتخابات الأولمبية المقبلة

مروان المقهور (أرشيفية : الإنترنت)

أكد عضو اللجنة الدائمة لألعاب البحر المتوسط مروان المقهور، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، على الشفافية والنزاهة في الانتخابات الأولمبية المقبلة.

وقال: ها نحن نقترب من نهاية فترة أولمبية جديدة بانتهاء أربع سنوات، يتم في نهايتها تقييم الأداء والتقويم والإصلاح ومعها مناقشة الخطة القادمة والدخول في فترة أولمبية جديدة، وانتخاب من يرأس هذا الجسم ويقوده من بيننا ومن خلال الانتخابات، في منافسة شريفة كما في الرياضة ونحن من يمثلها، دون غش أو منشطات، منافسة تحترم النظم واللوائح تتوج الأفضل والأجدر، وللأسف، وبدلا من ذلك وبدلا من استحضار القيم الأولمبية الثلاث، وهي الامتياز في الأداء والصداقة والاحترام.

وأضاف: الصراعات والخصومات، تلهينا عن الأسس الصحيحة للتقييم، وتذر الرماد وتشحن الجو وتنشر الفرقة ويصل صداها إلى لندن ولوزان، وأن العملية الانتخابية والديمقراطية لها أساسيات وبديهيات واضحة، وأن موقفي السابق من انتخابات الاتحادات الرياضية واللجنة الأولمبية والدفاع عن استقلاليتها والنظم الأساسية واللوائح، معلوم لدى جميع الزملاء في الوسط الرياضي، موقف لم أساوم به ولم أرضخ للضغوط. أتذكر تلك الفترة وحماس البعض وشعارات التغيير والكفاءة والشفافية ومحاربة الفساد. 

وأوصح المقهور، أن الفساد الأكبر في الهيئات الرياضية هو العبث بتركيبة الجمعية العمومية وتكييفه لأجل المنفعة الشخصية والفوز بالانتخابات، الأمر بسيط هنا، لو أن الاتحادات المستحدثة أو التي يتم تشكيلها بقرار من اللجنة الأولمبية (رئيسها أو مجلس إدارتها) ستشارك في الانتخابات القادمة فإن هذا فساد أكبر وفيه تعارض مع المصلحة الشخصية ولا يجوز، وهو غير قانوني، لأن تغيير تركيبة الجمعية العمومية لا يتم ولا يحق إلا من خلالها، الأمر نفسه على مستوى الجمعيات العمومية للاتحادات العامة وعضويات الأندية.

المزيد من بوابة الوسط