رحيل شيخ المدربين الجزائريين سعيد عمارة.. الأبرز في تاريخ «الأهلي بنغازي»

شيخ المدربين الجزائريين سعيد عمارة (أرشيفية: الإنترنت)

ودعت الأسرة الرياضية العربية، الليبية والجزائرية، المدرب الجزائري الكبير الراحل سعيد عمارة، الذي انتقل إلى جوار المولى عز وجل خلال الأيام الماضية، بعد رحلة معاناة مع المرض.

مسيرة حافلة لاعبا ومدربا
المدرب الجزائري سعيد عمارة من مواليد العام 1933، عرفت عقود الخمسينات والستينات سعيد عمارة كلاعب كرة قدم، بدأ مع «مولودية سعيدة» قبل أن يتوجه إلى «اتحاد بلعباس»، ذاعت شهرته في نادي «ستراسبورغ» الفرنسي من العام 56 - 57 وانضم العام 1960 إلى فريق «جبهة التحرير» الوطني الفريق الذي نجح في الدعاية للقضية الجزائرية، وكافح من أجل استقلال الجزائر عن الاستعمار الفرنسي.

بعد العام 1962 عاد عمارة إلى فرنسا عبر نادي «بوردو»، الذي وصل معه لنهائي كأس فرنسا العام 1964 وفي الموسم التالي عاد إلى الجزائر ليلعب تحت ألوان «مولودية سعيدة»، الذي فاز في أول موسم بكأس الجزائر العام 1965 في العام 1971، وضع حدا لمسيرته مع كرة القدم بعد أن كان مدربا ولاعبا لـ«شبيبة تيارت»، ودرب منتخب الجزائر خلال العامين 72 و73، كما تولى تدريب فريق «مولودية وهران» خلال أعوام 76 - 79 كما عمل بالاتحاد الجزائري لكرة القدم مستشارا فنيا، كما تقلد عدة مناصب في الاتحاد الأفريقي «الكاف» في لجانه الفنية محاضرا فنيا.

فترة زاهية مع «الأهلي بنغازي»
المدرب الجزائري المخضرم سعيد عمارة من أبرز المدربين الجزائريين الذين عملوا بالملاعب الليبية، حيث تولى مهمة تدريب فريق «الأهلي بنغازي» لكرة القدم لثلاث سنوات من العام 1997 وحتى العام 1999، التي تعد من أبرز الفترات التدريبية في مسيرته والتي ترك خلالها بصمة كبيرة لا يزال أحباء النادي يذكرونها بكل خير، حيث قاد فريق المشوار الطويل لموسمين متتاليين، كما أشرف على قيادته خلال مشاركة الفريق في بطولة كأس الاتحاد الأفريقي أمام «الوداد البيضاوي» المغربي العام 1999 وبطولة الأندية العربية للأندية حاملي الكؤوس التي جرت بالإسماعيلية العام 1997، حيث قاد مرحلة التجديد والتشبيب في مسيرة الفريق وقدم لملاعبنا فريقاً يلعب كرة قدم عصرية وحديثة، ومن أبرز نجوم الفريق في تلك المرحلة فيصل أبوشعالة ورافع العماري ورمزي سويكر وخالد المسلاتي وصالح صميدة ورزق الله عبدو وأيمن العقيلي وسالم الفرجاني وحارس المرمى خالد خميس.

ستة مدربين جزائريين في مسيرة «الأهلي بنغازي»
ويعد النادي «الأهلي بنغازي» أكثر الأندية الليبية التي ربطتها علاقة بالمدرسة التدريبية الجزائرية، حيث يعد الراحل سعيد عمارة سادس مدرب يمثل المدرسة الجزائرية يتولى قيادة فريق «الأهلي بنغازي» الذي سبق أن أشرف على حظوظه المدربون الجزائريون عبد الحميد زوبا ومصطفى هدان وعبدالرحمن مهداوي والطيب أبوحفص، بينما كان مواطنه المدرب رشيد بلحوت آخر مدرب تولى قيادة الفريق في النسخة الأخيرة لبطولة الدوري الليبي وأيضاً خلال مشاركته العربية الأخيرة أمام الإسماعيلي المصري.

حضور مبكر للمدربين الجزائريين بالملاعب الليبية
سجلت المدرسة التدريبية الجزائرية العريقة حضورها المبكر واللافت في ملاعب كرة القدم الليبية، فهي أول مدرسة تدريبية عربية توجد بملاعبنا وتستعين كرتنا المحلية بخبراتها، حيث بدأت علاقة المدرب الجزائري بكرة القدم الليبية منذ مطلع الستينات عبر مدربيها وروادها الأوائل من الرعيل الأول: المدرب أحمد بلفول الذي تولى تدريب فريق «الأهلي طرابلس» ومواطنه مصطفى زيتوني، الذي تولى قيادة فريقي «الأهلي طرابلس» و«الاتحاد» خلال مواسم الستينات.

نجوم فريق «جبهة التحرير»
وكان للزيارات والمباريات الاستعراضية والخيرية التي قام بها عمالقة الكرة الجزائرية من خلال فريق «جبهة التحرير» سفير الثورة الجزائرية وقتها، التي كانت ليبيا محطة مهمة من محطاته للتعريف بالقضية الجزائرية من خلال خوضه العديد من مباريات كرة القدم، دور كبير في تأسيس وبناء هذه العلاقة الكروية واستمرارها وتواصلها، خصوصا أنه كان يضم أبرز النجوم المحترفين في أبرز وأشهر فرق الأندية الفرنسية.

وزار الفريق بكامل نجومه ليبيا لأول مرة أواخر الخمسينات وتباروا مع المنتخب الوطني وديا في عدد من المدن والملاعب الليبية، وحظيت بكل الإعجاب والاهتمام المنقطع النظير، ما أدى إلى استعانة العديد من فرقنا بقدراتهم في تولي تدريب عديد الفرق حتى أن سبعة من أبرز وأشهر نجوم فريق «جبهة التحرير» عملوا كمدربين فيما بعد بملاعبنا، وهم مصطفى زيتوني ومختار عريبي وعمار الرويعي وعبدالحميد كرمالي والإبراهيمي السعيدي والشيخ سعيد عمارة وعبدالحميد زوبا، وكان لهم جميعا دور وأفضال كبيرة على الكثير من نجومنا في تلك المرحلة، حيث فتحوا الأبواب أمام باقي مشاهير التدريب بالجزائر من الأجيال اللاحقة للعمل بالملاعب الليبية.

أول مدرب عربي للمنتخب الليبي
وكان المدرب مختار عريبي أول مدرب جزائري وعربي يشرف على حظوظ المنتخب الليبي الأول، حين قاده العام 1967 ضمن تصفيات بطولة أمم أفريقيا، فيما كان مواطنه المدرب الجزائري الإبراهيمي السعيدي، الذي احترف بنادي «تولوز» الفرنسي أكثر مدرب جزائري أمضى وقضي فترة طويلة بملاعبنا وسجل نجاحات كبيرة مع فرق «الهلال» و«دارنس» منذ أواخر الستينات، وحتى أواخر السبعينات، وترك بصمة رائعة وأسلوبا تميز به وقتها فريق «دارنس» الأنيق.

وحقق المدرب عبدالحميد زوبا، الذي قاد فريق «مولودية الجزائر» لإحراز بطولة أفريقيا للأندية العام 1975، نجاحات باهرة مع فريق «الأخضر»، وقدم لملاعبنا فريقا رائعا، كما تولى تدريب فرق عريقة أخرى أبرزها «الأهلي بنغازي» و«النصر»، وسجل عبدالحميد كرمالي الحائز بطولة أمم أفريقيا مع منتخب بلاده العام 1990 تواجده مع فريق «الاتحاد» مطلع التسعينات.

وقدم الشيخ سعيد عمارة جيلا شابا حين تولى تدريب وقيادة فريق «الأهلي بنغازي» أواخر التسعينات، وأشرف المدرب مصطفى هدان على تدريب فريقي «التحدي» و«الأهلي بنغازي»، كما خاض المدرب عبدالرحمن مهداوي تجربة جيدة مع فريق «الأهلي بنغازي»، وقدم الطيب أبوحفص مواسم لا تنسى مع فريق «الأخضر»، كما تولى تدريب فريقي «الأهلي» بنغازي و«النصر».

وقاد المدرب نور الدين السعدي فريق «الأهلي طرابلس»، وحقق معه نتائج باهرة، وكان لقائد المنتخب الجزائري السابق والمدرب علي فرقاني تجربة ومحطة مهمة مع فريق «الأهلي طرابلس» وللمدرب عبدالكريم بيرة حكاية جميلة مع فريق «الهلال» وللرويعي عمار مغامرة ناجحة ومفيدة مع «الأفريقي بدرنة، كما سجل فارح نوار نتائج طيبة مع «دارنس» الأنيق.

غير أن المدرب كمال لموي سجل ودوَّن اسمه كأول مدرب جزائري يقود فريقا ليبيا وهو فريق «الاتحاد» إلى منصة التتويج وقاده إلى بطولة الدوري الليبي في موسمين متتاليين مع بداية التسعينات، كما سجل المدرب الشهير عبدالحق بن شيخة تواجده مع فريق «الاتحاد» إلى جانب مواطنه مجدي الكردي الذي تولى تدريب فريق «نجوم أجدابيا»، فيما كان للمدرب الجزائري عادل عمروش تجربة قصيرة مع المنتخب الوطني الأول ضمن تصفيات بطولة أمم أفريقيا «الكان» في النسخة الماضية.

الأهلي بنغازي (أرشيفية : الإنترنت)

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط