«بوابة الوسط» تكشف حقيقة الدعوة الغريبة من رئيس «فيفا» للاتحادات العربية

جياني إنفانتينو (أرشيفية : الإنترنت)

في أعقاب دعوة رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، جياني إنفانتينو، المنتخبات العربية، للمشاركة في بطولة كأس العرب لنسخة 2021 في قطر، أُثير الجدل في الشارع الرياضي العربي، كونه حدثًا فريدًا أن يتكفل رئيس الاتحاد الدولي للعبة الشعبية الأولى في العالم بالدعوة إلى بطولة إقليمية، وهو غير متعارف عليه، كون البطولات القائمة على أسس إقليمية وعرقية لا تنطوي تحت مظلة «فيفا».

الدعوة وُجهت إلى جميع الاتحادات العربية في قارتي آسيا وأفريقيا، وسبق أن أشارت «بوابة الوسط» لتلقي اتحاد الكرة الليبي دعوته الخاصة، حيث وصف إنفانتينو، في خطابه الموجه إلى رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم، عبدالحكيم الشلماني، أمس الجمعة، الحدث بـ«الخاص والمميز»، مؤكدًا أنه سيكون له أثر بارز في كرة القدم التنافسية على أعلى المستويات في المنطقة، وسيجمع 22 فريقًا من قارتين تجمعهما نفس الثقافات والقيم، وبحسب الخطاب، فإن الحدث سيقام على مدار شهري نوفمبر وديسمبر من العام 2021، أي قبل عام من انطلاق كأس العالم المقبلة في قطر 2022.

من جانبها تواصلت «بوابة الوسط» مع ثلاثة مصادر مختلفة، لكن جميعهم رفضوا ذكر أسمائهم، في مفاجأة غير متوقعة، الأول خبير لوائح في قارة آسيا، والثاني عضوة سابقة في لجنة الإعلام بـ«فيفا»، والثالث عضو بلجنة الإعلام بالاتحاد الأفريقي «كاف»، والأخير فسر طلبه بأن الأمر يخص «فيفا» وليس «كاف»، لذا لا يحق له البت في الأمر وتفسيره.

المثير أن المصادر الثلاثة اتفقوا على أن دعوة «فيفا» لبطولة إقليمية (كأس العرب) تعد أمرًا غريبًا وغير معتاد، لكن عضوة الإعلام السابق بـ«فيفا» قالت، وهي تشدد على عدم ذكر اسمها، «أظن أن هدف الدعوة للبطولة ترويجي في المقام الأول، وربما يدخل في نطاق الأنشطة الترويجية قبل انطلاق كأس العالم بتنظيم وإشراف من الاتحاد الدولي».

وبالسؤال عن وصول الخطاب إلى مقر الاتحاد المصري لكرة القدم، قال القائم بأعمال المدير التنفيذي لاتحاد الكرة وليد العطار: «سأراجع مكاتبات فيفا لدينا في الفترة الأخيرة، لبحث الأمر».

كلمات مفتاحية