«القنطري» يفرض نفسه على الساحة الرياضية بنشاط ملحوظ

بشير القنطري خلال إحدى الجولات (أرشيفية : الإنترنت)

نال رئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة، الدكتور بشير القنطري، دعما خلال الفترة الماضية، من عدد كبير من الشخصيات الرياضية من رياضيين وإعلاميين، في ظل نشاطه الملحوظ خلال الأيام القليلة الماضية، وذلك في ظل ما يتعرض له من حملة ممنهجة تهدف إلى إبعاده عن منصبه.

من أبرز نشاطات القنطري، خلال الفترة الماضية، مشاركته في فعاليات اجتماع الدورة «43» لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب، الذي تم عقده عبر تقنية الفيديو كونفرانس تحت مظلة جامعة الدول العربية. وتم خلال هذا الاجتماع مناقشة مجموعة من القضايا، التي منها تأثير التغيرات الدولية على الرياضة العربية في ظل جائحة «كورونا»، وثقافة الشباب العربي، وتصورات الدول العربية حول آليات التعامل فيما بعد أزمة «كورونا».

كما تم مناقشة المشروعات والبرامج المطروحة من قبل اللجان الفنية المعاونة، التي تم استعراضها في اجتماع المكتب التنفيذي الذي عُقد الخميس الماضي، وذلك لإقرار تنفيذ تلك البرامج والأنشطة الشبابية والرياضية المشتركة.

وتم الاتفاق خلال اجتماع الوزراء العرب على إطلاق جائزة التميز للشباب العربي، التي تهدف إلى تكريم الشباب العربي أصحاب المبادرات المتميزة التي تخدم الوطن العربي، بالإضافة إلى تكريم بعض الرموز العربية التي كان لها الفضل في إثراء الحركة الشبابية أو الرياضية في الوطن العربي على أن يتم إعداد كتيب يتضمن معايير واضحة عن المشروع متضمنة كل التفاصيل.

وأكد الدكتور بشير القنطري، خلال كلمته، طرح مجموعة من البرامج والأنشطة للارتقاء بالحركة الشبابية والرياضية العربية، كما شدد على تسمية بشير الطرابلسي قائدا للنهضة الرياضية محليا وعربيا ودوليا، لتكريمه بجائزة التميز للرياضة العربية، مشيرا إلى تكثيف الجهود من قبل وزراء الشباب والرياضة العرب للخروج بمجموعة منوعة من البرامج تتلاءم مع الظروف والتحديات الراهنة.

وخلال إلقاء كلمته شكر رئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة، الدكتور بشير القنطري، الأشقاء العرب لدعم القطاع الشبابي، مؤكدًا تطلع ليبيا لمزيد التعاون وتبادل الخبرات والتجارب الناجحة وأن تستمر الأنشطة العربية المشتركة حتى تظل الصورة المنشودة للوطن العربي أمام أجيال المستقبل، مشيرًا إلى حرص الهيئة على تسخير كل إمكاناتها لأي عمل أو جهد تكون نتائجه تقدم وتطور وحماية الشباب في الوطن العربي بشكل عام.

كما التقى رئيس هيئة الشباب والرياضة، بمقره بطرابلس، رئيس جمعية مدربي كرة القدم طرابلس، عبدالرؤوف بنور، وعددا من أعضاء جمعيته. وحسب ما جاء على صفحة عضو الجمعية على «فيسبوك» علي التير، فإن اللقاء كان مثمرا وطرحت فيه العديد من المواضيع المهمة، تم فيها التعريف بأهداف جمعية مدربي كرة القدم بطرابلس، التي أشهرت من قبل مفوضية المجتمع المدني فى يناير 2016 بورش العمل، التي أشرفت عليها من أجل النهوض بالمدربين علميا وعمليا. وأضاف التير أن الدكتور القنطري تقدم بعدة مقترحات للنهوض بدور الجمعية في الرقي بالرياضة الليبية بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص.

التقى القنطري أيضًا عددًا كبيرًا من عمداء البلديات خلال اجتماع موسع عُـقد ظهر الإثنين بمقر ديوان الهيئة في طرابلس. وتم خلال هذا اللقاء مناقشة عدد من متطلبات البلديات للرفع من مستوى البنية التحتية لقطاع الشباب والرياضة بالمناطق، كما اتفق الحاضرون على أهمية العمل المشترك وتفعيل دور عمل مكاتب الشباب والرياضة بالبلديات. كما تم التباحث حول بعض المختنقات التي تواجه قطاع الشباب والرياضة بالبلديات، مؤكدين خلال الاجتماع دعمهم الكامل ووقوفهم مع الهيئة لاتخاذ ما يلزم من إجراءات لسرعة إحياء المرافق الشبابية والرياضية.

من جهته أكد رئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة في كلمته خلال الاجتماع، أهمية دور عمداء البلديات، وذلك بتكثيف الجهود والعمل المشترك من أجل توفير البيئة الرياضية المناسبة للشباب بالمناطق، وأن الهيئة تقف على مسافة واحدة مع الجميع خدمة للشباب بليبيا. وفي الأيام الماضية، التقى القنطري، بمكتبه في العاصمة طرابلس، مدير عام أكاديمية «فرسان المتوسط» فرج بوبريق، وتناول اللقاء عدة مواضيع، حسب الصفحة الرسمية لهيئة الشباب والرياضة عبر «فيسبوك». حيث تناول الحديث جميع الفروع والاتفاقات الدولية، وتم من خلال الاجتماع أيضا حلحلة عدة أمور كانت قد واجهت الأكاديمية في وقتٍ سابق، كما اطلع القنطري على التقارير الأخيرة لنشاط الأكاديمية وأبدى ارتياحه وإعجابه.

كما استعرض المدير العام للأكاديمية آخر الدعوات التي وصلت أخيرا من نادي ألكوركون الإسباني وأكاديميات خليجية. وبارك القنطري الإنجاز الذي يحسب للرياضة الليبية بشكل عام، كما حضر اللقاء مدير فرع الخمس هشام الجحاوي.

بشير القنطري خلال إحدى الجولات (أرشيفية : الإنترنت)

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط