فريق «الشط».. حامل اللقبين وصاحب المفاجأة المدوية

فريق الشط، (أرشيفية: الإنترنت)

يحتفل فريق الشط الأول لكرة القدم اليوم الجمعة الموافق 26 من شهر يوينو الجاري، بمرور 22 عاما على أول تتويج للفريق الأول لكرة القدم لأول بطولة على مستوى كأس ليبيا عقب تفوقه في المباراة النهائية، التي أقيمت بملعب بنغازي على حساب مستضيفه فريق الهلال بفضل ركلات الترجيح بعد انتهاء زمن الوقت الأصلي بالتعادل الإيجابي بهدف لهدف، حيث حسم فريق الشط اللقب بركلات الترجيح بنتيجة أربعة أهداف مقابل هدفين، وجاء هذا التتويج المستحق بعد مرور عامين فقط على حصول الفريق على بطولة الدوري الليبي لأول مرة في تاريخه عقب فوزه في المباراة النهائية على حساب فريق الأهلي ببنغازي بهدف لصفر. وبهذه المناسبة نستعرض مسيرة نادي الشط في ملاعب الكرة الليبية وأبرز محطاته وإنجازاته عبر مشواره على كل الواجهات.

ضربة البداية والتأسيس
ومقارنة بتاريخ تأسيسه وظهوره الذي يعود إلى العام 1986 فإن فريق الشط لكرة القدم حقق العديد من الأهداف الجيدة التي يسعى إلى معانقتها والوصول إليها ومن أبرزها مشاركته في ست عشرة نسخة كروية في بطولة دوري الدرجة الأولى الليبي لكرة القدم، منذ أول ظهور له في الموسم الرياضي 94 - 95.

وهو الموسم الذي صعد فيه الفريق للدوري الممتاز بعد فوزه وتتويجه ببطولة بلدية طرابلس لفرق دوري الدرجة الثانية لموسم 93 - 94 بعد تفوقه في لقاء فاصل على فريق الشباب العربي ثم خوضه تصفيات الصعود الماراثونية ليصعد لدوري الأضواء بجدارة.

تتويج مبكر
وأحرز فريق الشط لقب بطولة الدوري الليبي لكرة القدم بعد موسم كروي واحد فقط من صعوده لدوري الأضواء، حيث توج بطلا في الموسم الكروي 95 - 96 عقب فوزه في المباراة النهائية على فريق الأهلي بنغازي بهدف لصفر أحرزه هدافه معمر مسعود.

اضغط هنا للاطلاع على العدد 240 من جريدة «الوسط»

وقاد الفريق لهذا التتويج المستحق والأول المدرب الوطني سعيد الشوشان، الذى يعد أكثر مدرب توج بالألقاب على مستوى بطولة الدوري الليبي برصيد خمس بطولات حققها مع ثلاثة فرق مختلفة من بينها بطولة الشط الوحيدة.

مسيرة الفريق البطل بالأرقام
وخلال موسم التتويج الأول لبطولة الدوري الليبي للموسم الرياضي 95 - 96، الذي أقيم بمشاركة 31 فريقًا تم توزيعهم على أربع مجموعات تصدر فريق الشط مجموعته الأولى التي ضمت ثمانية فرق برصيد 23 نقطة، بعد أن خاض 14 مباراة سجل الفوز في سبع مباريات وحقق التعادل في مباراتين وفقد نتيجة ثلاث مباريات وأحرز لاعبوه 16 هدفا واستقبل فى شباكه تسعة أهداف.

حكاية التتويج والمفاجأة المدوية
وحكاية التتويج والمفاجأة المدوية التي فجرها فريق الشط وعبر بها إلى بطولة الموسم بدأت في الموسم الثانى للفريق في دوري الأضواء، الذي أقيم بنظام المجموعات الأربع، وتأهلت للدور الرباعي فرق الاتحاد والأهلي ط والأهلي ب والشط، وخلال منافسات المربع الذهبي، لعب فريق الشط خمس مباريات، حيث خسر أمام الأهلي ط بأربعة أهداف ثم خسر ثاني مبارياته أمام الاتحاد بهدف لصفر ثم تعادل في ثالث مبارياته ذهابًا أمام الأهلي ب بدون أهداف، وفي مرحلة الإياب خاض مباراة واحدة خسرها أمام الأهلي ط بهدفين لهدف.

الشط أكبر المستفيدين
وبعد حادثة مباراة الرصاص الشهيرة التي شهدتها مباراة فريق الاتحاد والأهلى ط في التاسع من شهر يوليو العام 1996 والتي أدت لحل الناديين العريقين، اقتصر وانحصر التنافس على نيل اللقب بين الأهلي ب والشط اللذين جمعتهما مباراة فاصلة أقيمت بملعب الزاوية، وكان الشط أكبر المستفيدين من حل ناديي الأهلي ط والاتحاد فكانت مصائب قوم عند قوم فوائد، حيث ظفر فريق الشط بلقب الموسم لأول مرة في تاريخه عقب فوزه على فريق الأهلي ب بهدف لصفر أحرزه اللاعب معمر مسعود.
وبالعودة إلى مشاركات فريق الشط فقد بدأت في الموسم الرياضى 94 - 95 حين صعد الفريق لأول مرة إلى دورى الأضواء، وأجرى الفريق أول مباراة رسمية له أمام فريق الصقور، وأسفرت عن تعادل الفريقين بهدف لهدف، وسجل أول هدف رسمي للشط خلال مسيرته في الدوري الممتاز هدافه معمر مسعود.

اضغط هنا للاطلاع على العدد 240 من جريدة «الوسط»

وفي ثاني موسم له حقق المفاجأة المدوية بإحرازه اللقب وكاد فى الموسم الرياضي 98 - 99 أن يفعلها ويعيد تكرار المفاجأة، غير أنه فقد نتيجة المباراة النهائية حين اصطدم بقوة بفريق المحلة، ليكتفي بدور ولقب وصيف بطل الموسم.

عودة بعد غياب إلى عالم الأضواء
ثم سجل غيابه عن المشاركة بداية من موسم 2000 - 2001 قبل عودته مجددا موسم 2004 - 2005 ليحافظ على ظهوره بدوري الأضواء حتى الآن، طامحا في كل موسم لتحقيق اللقب الثاني في تاريخه.

أول تتويج ببطولة الكأس
وعلى صعيد منافسات بطولة كأس ليبيا لكرة القدم توج الفريق بلقب بطولة الكأس لأول مرة في تاريخه وللمرة الأولى العام 1998، عقب فوزه في المباراة النهائية على فريق الهلال بملعب بنغازي بفضل ركلات الترجيح بأربعة أهداف لهدفين، بعد تعادل الفريقين خلال زمن المباراة الأصلي بهدف لهدف، أحرزه اللاعب مفتاح الطوير «توحة» وقاد الفريق لهذا التتويج المستحق المدرب الوطني علي الأسود.

أول ظهور عربي
وعلى صعيد مشاركاته الدولية حظي فريق الشط بتمثيل كرة القدم الليبية لأول مرة في تاريخه العام 1997 في تصفيات بطولة الأندية العربية بصفاقس، حيث خسر الفريق أمام ممثل الكرة التونسية النادي الصفاقسي برباعية ثم فقد نتيجة مباراته الثانية أمام فريق أولمبيك خريبكة المغربي بهدف لصفر ثم فقد نتيجة مباراته الثالثة أمام فريق وداد تلمسان الجزائري بثلاثية.

أول فريق ليبي يقصي فريقا جزائريا
وعلى صعيد مسابقات الأندية الأفريقية مثل فريق الشط كرة القدم الليبية أفريقيا لأول مرة العام 1999، وسجل فريق الشط كأول فريق ليبي يقصي فريقا جزائريا في عقر داره، حين تفوق الشط على مستضيفه فريق وداد تلمسان الجزائري بهدفين لهدف، أحرزهما كل من عادل خزام ومفتاح الطوير، ثم عاد ليجدد ويكرر فوزه في لقاء الإياب بطرابلس بهدفين لهدف أحرزهما كل من بركة المبروك، وعاد خزام ليتأهل إلى الدور الثاني الذي واجه فيه فريق سانجراندى الغيني الذي فاز ذهابا على ملعبه بثلاثية، بينما نجح الشط في رد اعتباره في لقاء العودة بطرابلس بثلاثة أهداف لهدفين، أحرزها كل من عادل خزام وثنائية للاعبه فوزي الكانوني، ليغادر المنافسات الأفريقية وقاد الفريق في هذه المشاركة الأفريقية الأولى المدرب الوطني علي الأسود.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط