هيئة الشباب في الاجتماع التشاوري لدول الاتحاد الأفريقي

هيئة الشباب في الاجتماع التشاوري لدول الاتحاد الأفريقي (المركز الإعلامي)

عُـقد، الخميس الماضي، الاجتماع التشاوري عبر الإنترنت لوزراء الشباب والرياضة في دول الاتحاد الأفريقي بمشاركة مدير شؤون الشباب بالهيئة الدكتور صالح الغرياني، وبحضور مدير مكتب التعاون الدولي بالهيئة عبدالله الهوني، حيث تناول الاجتماع مستجدات فيروس كورونا وتأثيره على معيشة وحياة الأفارقة.

كما تمت مناقشة الإجراءات العاجلة لدعم الاستراتیجیة القاریة بشأن جائحة فیروس كورونا المستجد، وتقاسم أفضل الممارسات للتخفیف من انتشار الفیروس وتحدید مجالات دعم استراتیجیات الدولة للتعجیل فیما یتعلق بالتعافي من فیروس كورونا المستجد.

وقد ألقى ممثل الهيئة العامة للشباب والرياضة، حسب الصفحة الرسمية للهيئة، كلمة في هذا الاجتماع قال فيها: «بالنيابة عن معالي الدكتور بشير القنطري رئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة وكل العاملين بقطاع الشباب يشرفني أن أستهل كلمتي بالإعراب عن الشكر الجزيل للسيد رئيس الاتحاد الأفريقي لرعايته الكريمة لهذا الحدث المهام، متمنيًا من الله أن تمر علينا هذا الجائحة سالمين جميعًا».

وأضاف: «سيداتي وسادتي، إن ما قام به فخامة رئيس المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني في بداية جائحة كورونا كانت لها تأثيرات إيجابية على حال الأوضاع في ليبيا، فقد تخطينا مراحل الخطر بعد اتخاد التدابير التي أوصت عليها منظمة الصحة العالمية حرفيًّا».

وأكمل: «الأخوة والأخوات في بداية جائحة كورونا اتخد رئيس المجلس الرئاسي السيد فائز السراج عدة قرارات كانت في مقدمتها تخصيص مبلغ وقدره نصف مليار دينار ليبي مع حظر تجوال لمدة 12 ساعة يوميًّا مع إغلاق منافذ الدولة من مطارات وموانئ وحدود برية وإغلاق المدارس والجامعات والمحلات التجارية باستثناء الخدمات الأساسية للمواطن وتقليص عدد الموظفين في مؤسسات الدولة إلى 10%».

وأوضح: «كما فرضت حكومة الوفاق الوطني على المواطنين العالقين بالخارج الالتزام داخل الفنادق على حساب الدولة لمدة 14 يومًا مع التحاليل والفحوصات قبل الركوب إلى طائرة العودة، كما أوقفت الهيئة العامة للشباب والرياضة كل الأنشطة الرياضية والشبابية إلى حين إشعار آخر».

واختتم: «إن هذه الإجراءات كانت لها تأثير إيجابي على مستوى تسجيل الحالات في ليبيا مقارنة بالدول المجاورة وغيرها على صعيد أعداد الحالات، ولله الحمد استطاعت ليبيا أن تحصر هذا الوباء إلى هذه اللحظة وتسيطر على عدم انتشاره، لذا أود أن أتقدم بجزيل الشكر والعرفان للسيد رئيس الاتحاد الأفريقي لرعايته الكريمة، ولكل أعضاء الاتحاد الأفريقي، وكذلك وزارات الشباب والرياضة الأفريقية، وإلى صندوق الأمم المتحدة للسكان، كما ندعو الله أن تمر هذه الجائحة على كل القارة الأفريقية والعالم بالسلام».

كلمات مفتاحية