«الصقور» يكرم أول وزير للرياضة في تاريخ ليبيا

نادي «الصقور» يكرم أول وزير للرياضة في تاريخ ليبيا. (عدسة أحمد العريبي)

قام وفد يمثل إدارة نادي الصقور بمدينة طبرق العريق مساء الأحد بزيارة ولمسة وفاء تجاه السيد أحمد عبد السيد صويدق، حيث تم تكريمه في بيته بمدينة بنغازي بدرع وشعار نادي الصقور العريق بحضور المدير التنفيذي للنادي اللاعب السابق عبد السلام الناجي، وعدد من إحباء وقدامى رياضى بنادي الصقور، وعدد من الإعلاميين والمهتمين.

ويعد أحمد صويدق، أول وزير للشباب والرياضة في تاريخ ليبيا والوحيد الذي شغل وتولى هذا المنصب في العهد الملكي حيث تولى رئاسة الوزارة من شهر إبريل عام 1967 أثناء فترة حكومة حسين مازق، وحافظ على منصبه في الحكومات التالية، وهي حكومة عبد القادر البدري، وعبد الحميد البكوش، وونيس القذافي.

وكانت «بوابة الوسط» قد أجرت في فترة سابقة حوارا مع الوزير خلال الأشهر القليلة الماضية في زيارة خاصة وحوار خاص نشر على صفحاتها وهذا أبرز ماجاء فيه..

في عام 1918 شهدت مدينة طبرق التاريخية أحد أبرز مدن الشرق الليبي، ميلاد طفل من رحم عائلة شاء القدر المنصف أن تسهم بهذا المولود في تأسيس الدولة الحديثة التى كانت نتاج جهاد وكفاح وطني بجذوره العميقة، هذا الطفل الذي أنعم الله عليه بأن تزخر مراحل حياته بالكثير من النعم والنفحات العطرة، والتى توجت بأن يكون أول مسؤول في حكومة العهد الملكي، وأن يناط بمسئولية الاهتمام ورعاية قطاع الشباب والرياضة عندما كلف بمهمة تاريخية ليصبح أول وزير لأول وزارة للشباب والرياضة في تاريخ ليبيا.

الحديث تجسيدًا لاهتمام المملكة الليبية بقطاع الشباب والرياضة بتأسيس أول وزارة للشباب والرياضة عام 1967، وتكليفه بهذه المهمة باعتباره رمز من الرموز التي أسهمت بفاعلية وإيجابية في إيجاد القواعد المتينة لبناء هيكل قطاع الشباب والرياضة وفق المبادئ والمعايير والأهداف السليمة التى تهدف إلى إيجاد الإنسان الملتزم والمنتمي معنويًا وسلوكيًا تجاه الوطن الغالي.

 

يقول أحمد صويدق: "عندما صدر المرسوم الملكي الكريم لإنشاء وزارة الشباب والرياضة وتكليفي بمهمة وزيرًا لها في هذه الأثناء كانت لدي رغبة شديدة في أن أواصل جهودي في مجال الاقتصاد الذي اكتسبت خلال وجودي في قطاعه خبرة إدارية جيدة، لذلك فقد أبديت وجهة نظري هذه أمام السيد حسين مازق، رئيس الوزراء، الذي فاجأني بالرد الذي أسعدني".
وأضاف: "شعرت بحجم التقدير الذي نلته عندما تم تكليفي بمهام وزارة الشباب والرياضة، حيث قال لي اختيارك جاء مباشرة من الملك لهذا المنصب المهم والجديد، فقد سبق أن شاهدك الملك في إحدى المباريات عندما كان أميرًا في مصر، والتي جمعت بين فريق الجيش الليبي وفريقًا إنجليزيًا".

وتابع: "جاء تأسيس وإنشاء وزارة الشباب والرياضة في إطار سعي الدولة الاهتمام بجميع القطاعات الإدارية والإنتاجية من أجل قيام الدولة الحديثة".

ترأس الوزير مجلس إدارة معرض طرابلس الدولي الذي شهد بفضله فترة زاهية من أبرزها استحداث دورة معرض طرابلس الرياضية السنوية التي انتظمت وتواصلت سنويًا بمشاركة العديد من المنتخبات العربية والأجنبية في مختلف الألعاب.

واختتم ضيفنا حديث الذكريات قائلا: "كنت اعتبر نفسي أبًا لجميع الأندية وأحترم جهودهم طيلة السنين الماضية وانتمائي الحقيقي كان لكل المنتخبات الليبية، ولجميع الألعاب وأنصح المسؤولين اليوم على قطاع الشباب والرياضة بالإخلاص في القول والعمل، فليبيا في هذه المرحلة الصعبة في حاجة لتكاتف أبنائها المخلصين الأوفياء لاستعادة زمنها الجميل".