«كورونا» يعجل بانتهاء علاقة البنزرتي بـ«فرسان المتوسط»

البنزرتي في التدريبات مع منتخب ليبيا (المركز الإعلامي)

رسميا انتهت مدة التعاقد مع المدرب التونسي فوزي البنزرتي مدربا للمنتخب الليبي لكرة القدم، في ثاني تجربة له مع المنتخب الوطني لـ«فرسان المتوسط»، وهو المدرب الذى ارتبط بعقد مع الاتحاد الليبي لمدة ستة أشهر انتهت بنهاية شهر أبريل الماضي خاض خلالها منتخبنا الوطني بقيادة المدرب التونسي الجديد القديم مباراتين ضمن تصفيات الكان في ظرف أربعة أيام فقط بتونس خلال شهر نوفمبر الماضي، استهلها بخسارة برباعية أمام متصدر المجموعة العاشرة برصيد ست نقاط المنتخب التونسي ثم فوز هو الأول لمنتخبنا أمام منتخب تنزانيا بهدفين بعد أن كان متأخرا بهدف، ليجدد وينعش الآمال والحظوظ ما جعل منتخبنا يبقى على حظوظه ويعززها في المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل لنهائيات الكاميرون الأفريقية المقبلة، التي لم يعرف بعد مصير وموعد انطلاق باقي منافسات تصفياتها ما جعل مصيرها إلى مجهول.

السيناريو الدائر حاليا هو ما جعل اتحاد الكرة الليبي يتريث وينتظر ما ستسفر عنه المرحلة المقبلة، حتى يكشف عن مصير البنزرتي أو يأتي ببديل خلفا له في ظل الأزمة المالية التي يعيشها وحالة الركود والكساد، والسؤال الذي يفرض نفسه هل سيخرج الاتحاد الليبي لكرة القدم عن صمته ويعلن انتهاء علاقته بالمدرب التونسي فوزى البنزرتي عقب انتهاء عقده وعدم التفكير في تجديد العقد، والإعلان والكشف عن هوية المدرب الجديد الذى سيقود الفرسان خلال المرحلة المقبلة عقب استئناف نشاط التصفيات، خصوصا بعد تكليف المدرب الوطني علي المرجيني مساعدا للبنزرتي خلال الآونة الأخيرة، وهو الذى بات الأقرب والأنسب لتولي المسؤولية الفنية في ظل هذه الظروف والأزمة.

وكانت مسيرة المدرب التونسي فوزي البنزرتي مع المنتخب الليبي في تصفيات الكان الموحدة الكان والمونديال في تجربته وولايته الأولى بدأت العام 2007، حيث خاض خلالها سبع مباريات فاز في أربع مباريات وخسر نتيجة مباراتين وتعادل في مباراة واحدة، سجل التعادل في أول ظهور له مع منتخبنا في تصفيات الكان بهدف لهدف أمام منتخب الكونغو في كينشاسا، ثم خسارة أمام غانا بثلاثية وفوز على الغابون بهدف لصفر، وفوز ذهابا وإيابا في ليسوتو، ثم فوز بهدف على غانا بطرابلس وخسارة أمام الغابون بهدف لصفر في ليبرفيل، وكان على أعتاب التأهل إلى التصفيات النهائية التي غادرها بفارق الأهداف بعد تساويه في مجموع النقاط أمام كل من منتخبي غانا والغابون.

سبق وكشفت تقارير صحفية، خلال الأيام القلية الماضية، أن الهيئة المديرة لـ«النجم الساحلي» التونسي، تسعى لخوض مفاوضات رسمية مع فوزي البنزرتي. وذكر موقع «تونس الرقمية» على «فيسبوك» أن الهيئة تتفاوض مع البنزرتي، لقيادة الفريق الأول خلال الميركاتو الصيفي المقبل، وتعويض رحيل المدرب قيس الزواغي، رغم ارتباط البنزرتي بعقد مع المنتخب الليبي، لكنه يخير العودة إلى أجواء البطولة الوطنية من بوابة فريق «جوهرة الساحل»، ومن جانبه، كشف البنزرتي، حقيقة الشائعات التي تربطه بتدريب فريق «النجم الساحلي» التونسي في الفترة المقبلة، وذلك خلفا لمواطنه قيس الزواغي الذي تمت إقالته من تدريب الفريق في منتصف شهر مارس الماضي، وأكد البنزرتي في تصريحات صحفية تونسية بأنه حاليا يرتبط بعقد مع المنتخب الليبي، وأنه سعيد بهذه المهمة، وجاء ذلك بعدما ذكرت بعض وسائل الإعلام التونسية أن «النجم» قام باتصالات عديدة من أجل الحصول على خدمات البنزرتي في شهر يونيو المقبل. البنزرتي درب «النجم الساحلي» ست مرات آخرها في الخامس والعشرين من شهر سبتمبر الماضي، وتمت إقالته عقب الخسارة في نهائي كأس تونس أمام غريمه التقليدي، نادي «الصفاقسي»، كما أكد البنزرتي رغبته في أكثر من ظهور إعلامي، التجديد مع المنتخب الوطني، حيث انتهى عقده، ولكن تسبب فيروس «كورونا» في إيقاف المفاوضات بين الاتحاد الليبي والبنزرتي لتجديد عقده عاما آخر، وقال البنزرتي، في تصريحات تلفزيونية لقناة «الوسط»، إن عمل أي مدرب مرتبط بالنتائج، موضحا أنه يتمنى أن يحقق نتائج إيجابية مع المنتخب خلال الفترة المقبلة، وإنه يسعى لمعالجة بعض النواقص الفنية في المنتخب الوطني، خصوصا التي ظهرت عقب مباراتي تونس وتنزانيا.

كان أول ظهور للبنزرتي كمدرب لـ«نسور قرطاج» في نهائيات «الكان» التي استضافتها تونس العام 1994 وتولى المهمة موقتا عقب إقالة يوسف الزواوي الذي قاد المنتخب التونسي في مباراة الافتتاح التي فقدها أمام منتخب مالي وخسرها بهدفين لصفر، وقاد البنزرتي منتخب بلاده للمرة الأولى أمام منتخب جمهورية الكونغو وانتهت المباراة بالتعادل بهدف لهدف ليتسلم المهمة من بعده المدرب البولندي هنري كاسبارجاك، ثم عاد البنزرتي ليقود منتخب بلاده للمرة الثانية وبصورة موقتة العام 2010 في نهائيات بطولة أفريقيا «الكان» (الغابون 2010) وقاد منتخب بلاده في ثلاث مباريات انتهت جميعها بالتعادل أمام كل من زامبيا بهدف لهدف وأمام الغابون دون أهداف وأمام الكاميرون بهدفين مقابل هدفين، كانت المرة الثالثة والأخيرة التي يقود فيها البنزرتي منتخب بلاده في تصفيات «الكان» النسخة الماضية 2018، حيث تولى المهمة خلفا لنبيل معلول، وقاد منتخب بلاده في ثلاث مباريات رسمية ضمن تصفيات «الكان»، حيث فاز في جميعها أمام كل من سوازيلاند والنيجر ذهابا وإيابا، ويمتلك البنزرتي مسيرة حافلة مع الأندية التي قادها، إذ توج بتسع بطولات دوري تونسي مع فرق «الترجي»، و«النجم الساحلي» و«الأفريقي»، كذلك توج بكأس تونس مع «النجم الساحلي»، بخلاف دوري أبطال أفريقيا مع «الترجي»، إضافة إلى بطولة السوبر الأفريقي مع «الوداد المغربي»، وكذلك بطولة الدوري المغربي معه، والكونفيدرالية مع «النجم الساحلي» التونسي.

كلمات مفتاحية