الأسرة الرياضية تودع الأب الروحي للملاكمة في ليبيا

الراحل سالم أبوفانة. (إنترنت)

ودعت الأسرة الرياضية بمدينة بنغازي، اليوم الإثنين، الحاج سالم أبوفانة، أحد الشخصيات الرياضية التي قدمت الكثير لرياضة الملاكمة بليبيا بعد صراع طويل ورحلة معاناة مع المرض.

والراحل سالم أبوفانة شخصية رياضية قيادية دولية بامتياز، وهو الأب الروحي لرياضة الملاكمة بليبيا، بدأت علاقته بهذه الرياضة منذ سنوات بعيدة تعود إلى آواخر الخمسينات.

مناصب دولية رفيعة
وتقلد عديد المهام والمسؤوليات القيادية البارزة محليًّا وعربيًّا ودوليًّا، حيث ترأس الاتحاد الفرعي لرياضة الملاكمة ببنغازي لسنوات طويلة، وأصبح عضوًا بارزًا بالاتحاد الليبي للعبة والأفريقي والدولي، كونه شخصية دولية أسهمت بفاعلية في عديد اللجان العاملة المختلفة في عدد كبير من البطولات العالمية والأفريقية، وسبق أن تقلد مناصب دولية رفيعة في مختلف اللجان، لعل أبرزها ترؤسه لجنة التحكيم الدولية في دورة مونتريال الدولية بكندا العام 1975.

كلاي في طرابلس وبنغازي
وربطته علاقة وطيدة بالعديد من أبطال الملاكمة ومشاهيرها، في مقدمتهم أسطورة الملاكمة البطل العالمي الراحل محمد على كلاي الذي لبى دعوته لزيارة ليبيا لأول مرة العام 1974، وقدم مباريات ونزالات استعراضية مع نجوم الملاكمة الليبية في بنغازي وطرابلس، كما استضافه في بيته بميدان ببنغازي في حفل عشاء خاص.

وشهدت رياضة الملاكمة في عهد أبوفانة انتعاشة ونقلة كبيرة، حيث تميزت بالحضور في مختلف البطولات العربية والأفريقية والعالمية التي حقق خلالها أبطال الملاكمة الليبية نتائج باهرة وقلائد ذهبية وفضية.

وكان لهذه الرياضة في عهده صداها، وكانت بطولة أفريقيا للملاكمة التي استضافتها مدينة بنغازي بفضل جهوده وعلاقاته الدولية الواسعة العام 1979 آخر البطولات الدولية في عهده، التي شهدت مشاركة أبرز نجوم اللعبة في القارة الأفريقية وشهدت آخر ظهور له. كما تقلد مناصب دولية رفيعة وترأس لجنة التحكيم الدولية في دورة مونتريال الدولية بكندا.

انتكاسة وانتعاشة
تلقى أبوفانة ضربة قاضية وصدمة كبيرة بإلغاء رياضة الملاكمة أواخر السبعينات، وأُصيب بانتكاسة كبيرة وإحباط، ما جعله يبتعد عن المشهد الرياضي مكرهًا لا بطل، ليتوارى عن الأنظار والأضواء، وغمرته سعادة كبيرة بعودة هذه الرياضة بعد غياب طويل إلى الواجهة ليعود ويستعيد معها ذكريات الزمن الجميل مع هذه اللعبة التي أحبها وتعلق بها وعاصر نجومها ومنحها كل وقته وشبابه وعمره، وكان له الفضل في بروز وتألق العديد من أبطالها في المحافل الدولية كافة.